أخبار

طفلة كندية يتيمة عالقة في سورية و وزير الدفاع الكندي يقول : ليس لدينا الدعم الكافي لجلبها

أكد وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان إن كندا لا تملك الدعم اللازم في سوريا لإعادة يتيمة داعش
“أميرة” إلى عائلتها الباقية في كندا حسب ما أفادت به قناة “سي تي في نيوز” اليوم.

ساجان قال خلال مؤتمر صحفي عقده حول خطط كندا لإستعادة الطفلة “أميرة” ” أن “كندا تأخذ
مسؤوليتها تجاه مواطنيها على محمل الجد”.

لكنه شدد على أنه :” لا يمكنهم اتخاذ أي قرارات من شأنها أن تعرّض أي شخص آخر للخطر”.

وأوضح انه “عندما يتعلق الأمر بتلك المنطقة فليس لدى كندا أي نوع من الدعم داخل الأراضي السورية”.

وأشار إلى أن قسم العلاقات الدولية الكندية في وزارة الخارجية يراقب الوضع عن كثب وبأن الحكومة
الكندية تسعى الى التأكد من أن القرارات المتخذة تتسم بالحكمة دون تعريض الشعب للخطر وأن تتم
القضية بطريقة غير علنية.

من جهتها أوضحت القناة أن والدي “أميرة” قتلا مع ثلاثة من أخواتها نتيجة قصف جوي هذا العام بعد أن
خرجا من كندا الى سوريا للإنضمام الى صفوف تنظيم داعش الإرهابي.

وأشارت إلى أن رئيسة المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليت كانت الاثنين
المنصرم قد حثت الدول التي ينتمي اليها أقارب المقاتلين المشتبه بهم في الانتماء إلى تنظيم داعش
الإرهابي على استعادتهم.

كما أوضحت القناة أن كلاً من الولايات المتحدة وفرنسا وأستراليا والنرويج اتخذوا خطوات لإعادة أقارب
المقاتلين المشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش الإرهابي إلى اوطانهم وبانه لا يزال الآلاف منهم
في المخيمات المنتشرة في جميع أنحاء سوريا والعراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى