أخبار

إذا لاحظت وجود رسوم مالية غريبة من Spotify على حسابك البنكي فاعلم أنك لست الوحيد الذي تعرض لذلك

دانييل بارنت لم تملك اشتراكاً بشركة Spotify أبداً، لكنها لاحظت في عطلة نهاية الأسبوع وقوع أربعة
عمليات سحب لم تقوم هي بها بمبلغ يقدر بـ 119.88 دولار لخدمة البث الموسيقي  Spotify.

بارنت هي مصممة غرافيك تعيش في تورنتو, و هي واحدة من مجموعة أشخاص كنديين ذكروا أنه تم
سحب أموال من حساباتهم لأجل هذه الخدمة التي لم يشتركوا بها أبداً. و في النهاية, قامت شركة
Spotify بشحن حساب دانييل بارنت بمبلغ  479.52 دولار رداً على ذلك الاحتيال.

و قالت بارنت: ” كنت أتوقع وجود أنواع من الاحتيال أو فرض رسوم احتيالية غير موجودة على بطاقتي
الائتمان, لكن الحصول على هكذا خداع بشكل مباشر على حسابي كان أمراً مروعاً للغاية”.

كما أعربت بارنت عن قلقها و مخاوفها لبنكها TD، و وصف الممثل الناشط الخاص بالبنك هذا الفعل بأنه
عملية احتيالية, كما أخذت بارنت بطاقة جديدة, و قام البنك بالتحقيق في باقي المشاكل المتعلقة بزبائن آخرين.

اختفاء امرأة لأكثر من عام، والشرطة لا تزال في حيرة من أمرها

ما هو عدد المتضررين من هذا الأمر؟

في تصريح لـ CBC News قال متحدث باسم بنك TD: ” إن البنك ينظر في المشاكل المتعلقة بشركة
Spotify, كما يتعامل مع عملائه على إلغاء الرسوم غير المصرح بها”.

هذا و لن يكشف البنك عن عدد العملاء المتضررين, كما أنه ليس من الواضح أيضاً تضرر عملاء البنوك
الأخرى بهذا الأمر أيضاً، كما حاولت CBC الاتصال بشركة Spotify ثلاث مرات منذ يوم الإثنين لكنها لم
تلق أي رد من الشركة.

متضررة أخرى من هذا الأمر و هي بريندا هاوبولدت, التي تعيش في سيدني, و التي مرت بنفس
تجربة بارنت في نهاية الأسبوع الماضي, حيث كانت تحاول شراء بعض الأشياء من متجر صغير, لكن
بطاقة الائتمان الخاصة بها أظهرت لها عدم وجود أموالاً كافية في البطاقة, و عندما قامت بريندا بمراجعة
حسابها لاحظت وجود ثلاثة رسوم بمبلغ نحو 119.88 دولار أيضاً لشركةSpotify  على الرغم من عدم
اشتراكها بهذه الخدمة على الإطلاق.

فكان حال بطاقتها مثل بطاقة بارنت Visa Debit, أي تستطيع استخدامها في عمليات الشراء عبر الإنترنت
و يتم سحب الأموال من حسابها الخاص, و لكن كلتا المرأتين ذكرتا أنهما لم يستخدما بطاقات الخصم
الخاصة بهما عبر الإنترنت, و قالت بريندا: “كنت غاضبة جداً, كنت أرتجف”. فإنه لأمر مخيف نظراً لسهولة
حدوثه, كما أنني لم أكن في حالة استعداد لمواجهة مثل هذا الأمر, و يوجد لدي مجموعة حسابات أيضاً
يمكن استخدامها عبر الإنترنت فمن الممكن أن يحدث هذا الأمر منذ أسابيع, و لن أدري بذلك أبداً”.

وفاة 28 مواطنا كنديا في ظروف غامضة في جمهورية الدومينيكان ولا أحد يعرف السبب!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!