أونتاريو

سيدة تنام في المطار وتتأخر عن حفل زفافها بعد تأخير كبير في رحلة طيران كندا

اخبار كندا – قال العديد من المسافرين الذين كانوا على متن طائرة تابعة لشركة طيران كندا كان من المقرر أن تغادر من تورونتو يوم الجمعة، إن الرحلة تأخرت لساعات قبل أن تُلغى وتُعاد الحجوز في اليوم التالي دون قسائم طعام أو إقامة فندقية تقدمها شركة الطيران.

وقالت درار أبو زيد، إحدى الركاب، إنها تأخرت عن حفل زفافها في فينيكس يوم السبت.

وقالت يوم الجمعة إنها صعدت إلى الطائرة وجلست لمدة ثلاث ساعات قبل إلغاء الرحلة، إذ بعد صعودها إلى الطائرة، أعلن أحد أفراد الطاقم أن إحدى المضيفات تعاني من حالة طبية طارئة.

وقالت إنه بعد أن قام المسعفون بتقييم مضيفة الطيران واعتبروا أن وضعها جيد للطيران، أعلن الطيار أن إدارة طيران كندا اتخذت قرارا تنفيذيا بأنها لا تزال غير قادرة على الطيران.

وقالت أبو زيد: “كانت الساعة 12:30 ليلا”.

في الأصل، كان من المقرر أن تغادر رحلتهم في الساعة 8 مساء، لكن في تلك المرحلة، كان قد فات الأوان لقيام مضيفة طيران جديدة بتخليص الجمارك وتم إلغاء الرحلة، على حد قول أبو زيد.

وأضافت: “لقد ازداد الأمر سوءا بشكل كبير بعد ذلك”.

“لا قسائم طعام، لا فندق ولا شيء، انتهى بنا المطاف بالنوم في المطار”.

في النهاية، وصلت أبو زيد أخيرا إلى فينيكس لحضور حفل زفافها، بعد 14 ساعة من الموعد المفترض له، حيث قالت: “أنا العروس وكنت آخر من وصل إلى أريزونا”.

في المقابل،أكد متحدث باسم الخطوط الجوية الكندية لقناة سي تي في نيوز تورونتو أن الرحلة تأخرت ساعتين و15 دقيقة قبل إلغائها بسبب مشكلة طبية مع أحد أفراد الطاقم وأنه تم إعادة حجز جميع العملاء وغادروا في صباح اليوم التالي في الساعة 11:32 صباحا.

ومع ذلك، لم يتطرق المتحدث باسم شركة الطيران إلى سبب عدم تقديم قسائم الطعام وحجوزات الفنادق من قبل شركة الطيران.

ووفقا للوائح الخطوط الجوية الكندية، توفر شركة الطيران الطعام والشراب للمسافرين الذين أُبلغوا بالتأخير أو الإلغاء قبل أقل من 12 ساعة من مغادرتهم وانتظروا لمدة ساعتين بعد وقت مغادرتهم.

كما تنص المبادئ التوجيهية على أنه يجب على شركة الطيران أيضا توفير فنادق أو أماكن إقامة مماثلة للتأخير المفاجئ للمسافرين خارج المدينة.

وقالت راكبة أخرى تدعى لارا فورشوك لقناة سي تي في نيوز تورونتو إن الشركة قالت إنه سيتعين على الركاب حجز الفنادق ودفع ثمنها بأنفسهم لكن سيتم تعويضهم.

وأضافت فورشوك إنها كانت تنام على كرسي المطار بينما كانت تنتظر الرحلة المعاد حجزها صباح السبت، إذ أشارت إلى أنها مقيمة في غليندال وكانت ذاهبة إلى منزلها في أريزونا بعد زيارة والديها في برانتفورد، أونتاريو، ومثل أبو زيد، قالت إنه لم تكن هناك قسائم طعام معروضة أو أماكن إقامة فندقية حجزتها شركة الطيران، وقالت: “ألغيت الرحلة دون أي تفسير على الإطلاق”.

كذلك، قالت سامانثا، التي طلبت حذف لقبها، لقناة سي تي في نيوز تورونتو إنها كانت تهدف أيضا إلى الوصول إلى أريزونا في الوقت المناسب لحضور حفل عزوبية ابن عمها في سكوتسديل، مؤكدة: “لقد كانت محنة استمرت 24 ساعة تقريبا دون أي اتصال من شركة الطيران.”

وبصفتها من سكان تورونتو، قالت سامانثا إنها محظوظة بالنوم على الأقل في المنزل بعد إلغاء الرحلة، ولكن على الرغم من ذلك، كانت التجربة “مؤلمة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!