أخبار

مضيف برامج شهير على قناة Fox News يطالب الولايات المتحدة بغزو كندا.. لهذا السبب

دعا الناقد اليميني سيئ السمعة Tucker Carlson خلال برنامج “Tucker Carlson Today” على قناة Fox Nation يوم الخميس، علنا إلى غزو عسكري أمريكي للإطاحة بحكومة جاستن ترودو الليبرالية، التي يتهمها Carlson بأنها “استبدادية”.

توجه Carlson بالسؤال لضيفه قائلا: “يجب أن أسألك عن كندا، وما رأيناه يحدث هناك الشتاء الماضي، احتجاجات سائقي الشاحنات، ثم قمع الحكومة الكندية الاستبدادية”.

وأخبر Carlson ضيفه أنه “يؤيد تماما عملية خليج الخنازير لتحرير ذلك البلد”، في إشارة إلى الغزو الفاشل المدعوم من الولايات المتحدة عام 1961 للإطاحة بـ فيدل كاسترو من قبل الكوبيين في المنفى.

وأضاف “لماذا يجب أن نتراجع ونترك أكبر شريك تجاري لنا، البلد الذي نتشارك معه أطول حدود – وفي الواقع، أريد أن أقول، إنني أحب كندا، لقد أحببت دائما كندا، إنها بلد رائع لجمالها الطبيعي – لماذا ندعها تصبح كوبا؟ لماذا لا نحررها؟”.

وتابع Carlson: “إننا ننفق كل هذه الأموال لتحرير أوكرانيا من الروس، لماذا لا نرسل قوة مسلحة شمالا لتحرير كندا من ترودو، وأنا أعني ما أقول”، (علما أن Carlson مشهور بنشر الدعاية المدعومة من بوتين ودعم الانقلابات المسلحة مثل أعمال الشغب في 6 يناير عندما خسر ترامب الانتخابات).

وكان ردّ ضيف Carlson – الذي بدا عليه الانزعاج من الظهور في البرنامج، “لا أعتقد أنني أتفق معك في هذا الأمر”.

ورغم أن الأمر يبدو سخيفا، إلا أن الغزو الأمريكي لكندا لم يكن شيئا يتم الحديث عنه فقط في وسائل الإعلام مثل فيلم الكوميديا Canadian Bacon الذي عُرِض عام 1995، ولكن تعدى الأمر ذلك ليكون موضوعا للنقاش على مكاتب الاستراتيجيين العسكريين الحقيقيين خلال فترة ما بين الحربين 1919-1939.

فخلال تلك الحقبة، طورت وزارة الحرب الأمريكية سلسلة من خطط الحرب الملونة التي من شأنها أن تسمح لها بالرد على النزاعات مع العديد من الدول.

فقد وُضِعت خطة الحرب الحمراء في حالة نشوب حرب مع الإمبراطورية البريطانية، وتقدم الخطط التي رُفعَت عنها السرية منذ فترة طويلة تفصيلا لكيفية حدوث غزو على كندا.

ففي البداية، كانت الخطة أن يضرب الجيش الأمريكي والقوات البحرية هاليفاكس، مما يفصل كندا عن القوة البحرية للإمبراطورية البريطانية.

وكانت محطات الطاقة الكندية، وتحديدا البنية التحتية في شلالات نياجرا، هي الهدف التالي، مما يؤدي إلى شل المنطقة الأكثر اكتظاظا بالسكان في البلاد وتمهيد الطريق لغزو شامل من قبل القوات البرية على ثلاث جبهات، والاستيلاء على مونتريال ومدينة كيبيك، ومراكز السكك الحديدية في Winnipeg، ومناجم النيكل في أونتاريو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى