العالم

رغم توتر العلاقات الدبلوماسية… ترحيب إيراني حذر باستئناف السياحة إلى مصر

رغم عدم وجود موقف رسمي للسلطات المصرية حول توجه عدد من السياح الإيرانيين إلى مصر، فقد جدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، الإثنين، التأكيد على أن بلاده ترحب باستئناف العلاقات مع مصر.

كنعاني صرح خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي له: “لم نتلق أي موقف رسمي حول هذه المسالة، والتصريحات المطروحة لم يتم تأكيدها من قبل السلطات المصرية المختصة”.

 

وأضاف: “أن إيران ترحب بأي تطور إيجابي، ولم يتم التحقق من صحة الأخبار المنشورة في هذا الشأن من قبل الجهات المختصة ولم نتلق أي تقرير رسمي يتعلق بهذه المناقشات، والآن أتجنب التعليق على هذا الأمر”.

 

وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية كانت قد نقلت، الأحد، عن نقابة خدمات السفر الجوي والسياحة بإيران أن الدفعة الأولى من السياح الإيرانيين ستتوجه إلى مصر خلال 45 يوماً قادماً.

 

العلاقات الإيرانية المصرية:

 

مرّت العلاقة بين الدولتين بتحولات عديدة، ومعظمها في الاتجاه السلبي، منذ انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية في العام 1979، والتي أعلنت في حينه قطعها النهائي للعلاقات “الاستراتيجية” التي أقامها الشاه محمد رضا بهلوي مع “إسرائيل”، ورفضها القاطع لاتفاقية كامب ديفيد التي كان الرئيس المصري الراحل أنور السادات قد وقّعها قبل أشهر مع “إسرائيل”.

وبعد سقوط نظام الرئيس المصري حسني مبارك في بدايات العام 2011، انطلقت العلاقة بين إيران ومصر من جديد، لكن من دون أن تصل إلى مستوى العلاقة الطبيعية حتى، سواء في ظل حكم الرئيس الراحل محمد مرسي القادم من جماعة الإخوان المسلمين، أو حكم عبد الفتاح السيسي القادم من مؤسسة الجيش.

 العلاقات الإيرانية والسعودية:

وحول استئناف العاقات بين السعودية وإيران، صرح كنعاني، بشأن علاقات بلاده بالسعودية، أنه “لا يمكن تحديد موعد دقيق لإعادة فتح السفارة السعودية إلا أن هذا سيحدث هذا قريباً”، وفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

 

وأضاف: “على الرغم من عدم تحديد موعد زيارة رئيس الجمهورية إبراهيم رئيسي للسعودية بعد إلا أن هذه الزيارة ستتم من أجل تحسين العلاقات بين الجانبين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!