عقارات

رغم أزمة العقارات المستعرة… بإمكانك شراء منزل قليل التكلفة في كندا

أعلن تقرير جديد صادر عن RBC حول اتجاهات الإسكان نُشر في أواخر يونيو/حزيران، أن مقياس القدرة على تحمل تكاليف الملكية الخاص بالبنك انخفض في الربع الأول من عام 2023 لأول مرة منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، مايعني أن امتلاك منزل في كندا قليل التكلفة أصبح ممكناً.

بالمقابل ووفقاً لخبراء الاقتصاد في RBC، لا تزال أزمة القدرة على تحمل التكاليف مستعرة في أجزاء كثيرة من كندا، حبث بلغت النسبة لمتوسط ​​دخل الأسرة الذي ذهب إلى تكاليف الملكية في جميع أنحاء كندا في الربع الأول من عام 2023، 59.5 في المائة، بانخفاض قدره 1.6 نقطة مئوية.

ووجد التقرير أن قيام بنك كندبنك كندا بإيقاف رفع أسعار الفائدة ساعد في منح مالكي المنازل فترة راحة، حيث أشار الخبير الاقتصادي في RBC “روبرت هوغ” إلى أن تحول السياسة ساعد في استقرار معدلات الرهن العقاري، مما سمح بتصحيح الأسعار لخفض تكاليف الملكية المرتبطة بشراء منزل في الربع الأول من عام 2023.
بحسب الخبراء، على الرغم من انخفاض الأسعار في سوق الإسكان، إلا أن معادلة العرض والطلب جعلت من الصعب على الكثيرين العثور على منزل، لعدم وجود عقارات كافية لشرائها، حيث أصبح امتلاك منزل حلماً مستحيلا لمن لديهم أسر متوسطة الدخل في مدن باهظة الثمن مثل فانكوفر وفيكتوريا وتورنتو، ولا يزال من الصعب في مونتريال وأوتاوا وهاليفاكس بدرجة أقل.
فيما تضمن التقرير تفصيلاً لبعض أكثر المدن نشاطاً من حيث سوق الإسكان:

لاتزال فانكوفر أغلى مكان في كندا لامتلاك منزل، بنسبة 96.1 في المائة من متوسط دخل الأسرة.
بينما امتلاك منزل في تورنتو يستحوذ على ما يقرب من 80 في المائة من متوسط ​​دخل الأسرة.
فيما تحتل فيكتوريا المركز الثالث إذ تستحوذ على 73.5 في المائة من متوسط ​​دخل الأسرة.

ووفقًا للتقرير، فإن الأمور “صعبة” بالنسبة للمشترين في أوتاوا، إذ يقترب مقياس القدرة على تحمل التكاليف من أسوأ مستوياته على الإطلاق في المنطقة عند 47.1 في المائة.
بينما تُعتبر إدمونتون ميسورة التكلفة في الوقت الحالي، حيث يبلغ إجمالي القدرة على تحمل التكاليف 34.2 في المائة.
فيما سجلت ساسكاتون نسبة 34.3 في المائة.

في حين بقيت ريجينا حالياً أكثر الأسواق بأسعار معقولة في غرب كندا، حيث سجلت 28.4 في المائة على مقياس RBC.
بينما استمرت سانت جون ال ان واحدة من أكثر الأماكن بأسعار معقولة مع درجة 27.2٪ على مقياس القدرة على تحمل التكاليف، على الرغم من أن أسعار الفائدة المرتفعة جعلت شراء منزل أكثر صعوبة.

من الجدير بالذكر، أن التقرير حذر من أن التأثير على القدرة على تحمل التكاليف قد يكون قصير الأجل، مشيراً إلى أن تعزيز نشاط إعادة البيع هذا الربيع أدى إلى تشديد شروط العرض والطلب، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!