أخبار

كندا تُصنف ضمن أفضل 10 دول في العالم للتوازن بين العمل والحياة

اخبار كندا – صُنفت كندا ضمن أفضل 10 دول تتمتع بتوازن بين العمل والحياة.

حيث أصدرت شركة الموارد البشرية العالمية “Remote” تصنيف أفضل 10 دول يتمتع مواطنيها بتوازن صحي بين العمل والحياة.

وحُددت أفضل الدول بعد تحليل بيانات 60 دولة ذات أعلى ناتج محلي إجمالي.

كما أخذ التصنيف في الاعتبار بعض العوامل، مثل الإجازة السنوية القانونية والإجازة المرضية مدفوعة الأجر وإجازة الأمومة والرعاية الصحية ومؤشر السعادة بشكل عام.

واحتلت نيوزيلندا المرتبة الأولى بمؤشر سعادة 7.2، ودرجة توازن بين العمل والحياة عند 79.35، وحد أدنى للأجور يبلغ 19.89 دولار كندي/ساعة، ويعمل المواطنون في المتوسط 26.3 ساعة أسبوعيا.

وفي المرتبة التاسعة، جاءت كندا قبل البرازيل بـ 67.91 نقطة في التوازن بين العمل والحياة و7.03 على مؤشر السعادة.

كما يتمتع العمال بـ 16 يوما من الإجازة القانونية، مقارنة بـ 32 يوما في نيوزيلندا.

ومع حد أدنى فيدرالي للأجور يبلغ 16.65 دولارا ،يعمل الكنديون في المتوسط 31.6 ساعة في الأسبوع.

وقالت الشركة في بيان: “على عكس الولايات المتحدة، تقدم الحكومة الكندية حزمة رعاية صحية شاملة”.

ومع 90 نقطة، حصلت كندا على أعلى درجة بين دول العالم في فئة الشمولية، في حين حصلت الدنمارك والنرويج على 86 درجة.

تجدر الإشارة إلى أن Remote كانت قد اختارت تورنتو كأفضل مدينة في العالم للعمل عن بُعد في العام الماضي، بفضل السلامة وجودة الحياة والانفتاح وتكلفة المعيشة وجودة الاتصال بالإنترنت التي توفرها لسكانها.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى