العالم

بعد تدنيس القرآن.. أزمة دبلوماسية بين السويد والعراق.. إحراق السفارة وطرد السفير

أكدت السفارة السويدية في العراق، أنها أغلقت أبوابها، اليوم الخميس، وعلقت خدماتها حتى إشعار آخر، وذلك بعد أن اقتحام محتجون مبنى السفارة في بغداد وأشعال النيران فيه، وذلك على خلفية مظاهرات ضد حرق المصحف في ستوكولهم.

واقتحم متظاهرون غاضبون من أنصار التيار الصدري ،فجر الخميس، مبنى السفارة السويدية في العاصمة العراقية، وأضرموا النار فيها، وشوهدت ألسنة الدخان تتصاعد من نوافذ المبنى، وذلك عشية تجمع في السويد أمام السفارة العراقية في ستوكهولم  لتدنيس المصحف وحرق العلم العراقي.

وكان زعيم التيار الصدري في العراق “مقتدى الصدر” قد توعد في تغريدة على تويتر، برد حاسم من قبله في حال عدم اتخاذ الحكومة العراقية إي إجراء،
وفي تغريدته، أكد” الصدر” إن السويد تمادت على الأعراف الدبلوماسية، وأعلنت عداءها للعراق من خلال أعطائها الإذن بحرق العلم العراقي.

فيما أسفر الاقتحام عن أصابة 9 من المتظاهرين والقوات الأمنية نتيجة تراشق الطرفين بالحجارة، واستؤنفت حركة السير وتم فتح جميع الطرق المؤدية إلى السفارة، وفقاً لمصدر أمني في بغداد.

وتعليقاً على الحادث، قالت وزارة الخارجية العراقية إن العراق يدين “بأشد العبارات حادثة حرق السفارة السويدية في بغداد”. وأضافت أن الحكومة أمرت الجهات الأمنية بإجراء تحقيق عاجل لكشف ملابسات الواقعة ومحاسبة مرتكبيها.

وكانت الحكومة العراقية قد أبلغت الحكومة السويدية، في وقت سابق، أن العلاقات الدبلوماسية بين العراق والسويد ستُقطع بحال تم حرق القرآن مرة أخرى على أراضيها، ومنح موافقات بذلك تحت ذريعة حرية التعبير.

وفي السياق ذاته، أعلنت رئاسة الوزراء العراقية، عن استدعاء القائم بالأعمال العراقي من سفارة جمهورية العراق في العاصمة السويدية ستوكهولم، ودعت سفير السويد في العراق للمغادرة، واصفةً الخطوة العراقية بأنها رد على تكرار سماح الحكومة السويدية بحرق القرآن الكريم والإساءة للمقدسات الإسلامية وحرق العلم العراقي.

ومزّق “سلوان موميكا” سويدي من أصول عراقية، الشهر الماضي، نسخة من المصحف، وأضرم النار فيها عند مسجد استوكهولم المركزي، تزامناً مع أول أيام عيد الأضحى.

وأثارت حادثة حرق المصحف، الغضب في أنحاء العالم الإسلامي وخرجت مظاهرات حاشدة منددة بالواقعة، وأصدرت حكومات دول إسلامية ومنظمات، بيانات احتجاج في حين يسعى العراق لمحاكمة الشاب.

من جهتها، أدانت الحكومة السويدية حينها إحراق المصحف، ووصفته بأنه “عمل معادٍ للإسلام”.

إقرأ أيضاً:

بعد حرق القرآن في السويد.. التوراة والإنجيل يواجهان نفس المصير

حارق القرآن موميكا ومدنّسه عبد الرازق يجتمعان في بث مباشر في وقت سابق

بالفيديو: رجل يدنس القرآن الكريم بمادة سائلة في كندا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!