أخبار

فرحة غامرة لأم من أونتاريو أجرى طفلها جراحة في القلب بعد 4 حالات إلغاء سابقة

أعربت أم من أونتاريو عن سعادتها العارمة بعد خضوع ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات لجراحة القلب المنقذة لحياته، والتي تم إلغاؤها أربع مرات وتأجيلها لعدة أشهر بسبب نقص في طاقم المستشفى.

وقالت الأم مارينا بيرجات لقناة CTV News Toronto: “أنا سعيدة للغاية٬ لقد تلقيت للتو أفضل الأخبار عن إجراء الجراحة”.

وكان الطفل رومان يُعاني من حالة تسمى متلازمة القلب الأيسر الناقص النسج، والتي تتطلب ثلاث عمليات جراحية.

وأضافت بيرجات أن أول عمليتين جراحيتين بعد ولادته تم إجراؤهما في الوقت المناسب، لكن الثالثة التي كان من المقرر إجراؤها في البداية في نهاية مايو، قرر مستشفى SickKids إلغاءها أربع مرات، بسبب عدم وجود ممرضة في وحدة العناية المركزة.

وتحدثت بيرجات عن الإلغاءات الأسبوع الماضي، وأخبرت CTV News Toronto أنها كانت محبطة للغاية بسبب التأخير.

لكن بعد يوم واحد من نشر قصتها، تلقت مكالمة هاتفية من الجراح يخبرها أنه تمت إعادة جدولة الجراحة في 1 أغسطس.

في حين أن هذه أخبار جيدة لرومان، لا يزال هناك العديد من الأطفال ينتظرون دورهم في العمليات الجراحية، فقد كشفت المستشفى الأسبوع الماضي عن وجود تراكم جراحي كبير لأكثر من 6500 مريض  مع نسبة انتظار حوالي 67% لفترة أطول من الوقت.

وقالت والدة رومان إنها لا تصدق أن الأطفال الذين يحتاجون لإجراء العمليات الجراحية عليهم الانتظار.

وتأمل بيرجات أن تكون قصة ابنها بدايةً لتحرك حكومي وطبي لاتخاذ إجراءات طبية سريعة لانقاذ الكثير من المرضى.

اقرأ أيضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى