أخبار

كندا تشهد تراجعا في مبيعات وأسعار المنازل بين شهري يوليو وأغسطس

اخبار كندا – شهد سوق الإسكان الكندي تراجعا في المبيعات والأسعار بين شهري يوليو وأغسطس، حيث أثار أحدث رفع لسعر الفائدة من قبل بنك كندا قلق المشترين.

وكشفت جمعية العقارات الكندية (CREA)، يوم الجمعة، أن المبيعات المعدلة موسميا “للتخلص من التأثيرات الموسمية والتقويمية” بلغت 38345 في أغسطس، بانخفاض 4.1 في المائة عن يوليو، وبلغ العدد الفعلي للمبيعات 40257، بزيادة 5.3 في المائة عن العام السابق.

ويمكن أن يكون تراجع المبيعات علامة مرحب بها للمشترين، الذين شاهدوا ارتفاع تكاليف الإسكان خلال معظم وباء كوفيد-19 قبل سلسلة سريعة من زيادات أسعار الفائدة.

تجدر الإشارة إلى أن بنك كندا كان قد وجه ضربة أخرى للمشترين المحتملين في يوليو من خلال رفع أسعار الفائدة.

من جانبه، قال رئيس CREA، لاري سيركوا، إن الاستقرار يعود إلى السوق، على الرغم من انخفاض المبيعات في أغسطس بسبب الانخفاضات في فانكوفر الكبرى وFraser Valley في بريتش كولومبيا ومونتريال وأوتاوا وHamilton وBurlington وLondon وSt. Thomas

وأضاف في بيان صحفي: “مع تباطؤ المبيعات وعودة الإدراجات الجديدة للمنازل إلى مستويات أكثر طبيعية، يواصل الطلب والعرض تحقيق توازن أفضل”.

وذكر: “هذا يمنح المشترين المزيد من الوقت والخيارات”.

واستندت ملاحظات سيركوا إلى قوائم جديدة للعقارات المعروضة للبيع بلغت 69,438، بزيادة قدرها 5.5 في المائة عن شهر أغسطس السابق، ووصل العدد المعدل موسميا إلى 68,276، بزيادة أقل من 1 في المائة عن شهر يوليو.

كما انخفض متوسط سعر المنزل المعدل موسميا في أغسطس بنسبة 2.3 في المائة عن يوليو إلى 674,184 دولارا، في حين ارتفع السعر الفعلي بنسبة 2.1 في المائة عن العام السابق إلى 650,140 دولارا.

وبينما تستقر الأسعار على المستوى الوطني، أشارت CREA إلى أن الاختلافات الإقليمية بدأت تظهر من جديد.

وأضافت أن نمو الأسعار ظل قويا في كيبيك والساحل الشرقي، تليها بريتش كولومبيا ومنطقة Prairies.

وبينما تشهد مناطق في أونتاريو زيادات أكبر، تشهد مناطق أخرى انخفاضات أكبر.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!