أونتاريو

شهود عيان يقدمون وصفا مأساويا لإصابات أفراد العائلة المسلمة التي دُهست في أونتاريو

أدلى ثلاثة من رجال الشرطة بشهادتهم يوم الخميس أمام المحكمة العليا في المحاكمة الجارية لـ Nathaniel Veltman البالغ من العمر 22 عاما، والمتهم بدهس عائلة مسلمة في لندن بأونتاريو.

يحاكم Veltman بأربع تهم بالقتل من الدرجة الأولى بدافع الإرهاب وتهمة واحدة بمحاولة القتل بدافع الإرهاب.

وقد توفي أربعة أفراد من عائلة أفضل، وأصيب صبي صغير بجروح خطيرة، بعد أن صدمتهم شاحنة صغيرة على الرصيف عند تقاطع طريق Hyde Park وطريق South Carriage في 6 يونيو 2021 في لندن بمقاطعة أونتاريو.

وكان الضابط Michael Olszowy – الذي انتقل حديثا إلى دائرة شرطة لندن – في مناوبته وكان يدربه الضابط Brock Dease، عندما تم إرسالهم إلى مكان الحادث.

وفي الشهادة التي كان من الصعب أحيانا على الضابط شرحها وعلى الأسرة في قاعة المحكمة سماعها، وصف Dease إصابات الضحايا الذين عثر عليهم.

وقال لهيئة المحلفين إن أول شخص رآه كان امرأة مسنة مستلقية على ظهرها في الشارع، ويعتقد Dease أنها كانت تعاني من كسور في ساقيها وذراعيها، وإصابات في بطنها ووجهها.

وشهد قائلا: “كان المواطنون يصرخون بأن صبيا صغيرا قد أصيب”، فترك المرأة في رعاية ضابط آخر وذهب للعثور على الصبي.

وأوضح Dease أن الصبي كان “يبكي ويطرح الأسئلة” مع وجود جروح في يديه، ومرة أخرى أخبره المواطنون أن هناك ضحية أخرى.

ووصف هذه الضحية بأنها مراهقة، وقال إنها كانت مستلقية تحت لافتة وعينيها مفتوحتين وكانت تحرك رأسها، لكن لا يبدو أنها قادرة على تحريك جسدها، وفي تلك الأثناء وصل مسعف لرعايتها.

وقال Dease إنه عاد إلى المرأة المسنة حيث أخبره الضابط الآخر بأنه توقف عن إجراء الإنعاش القلبي الرئوي.

وعندها لاحظ أن حشدا كبيرا قد تجمع، فطلب منهم الرجوع إلى الخلف، وقام الضابط بتغيير موضع سيارته لعرقلة حركة المرور.

وأخبر Dease هيئة المحلفين أنه رأى أيضا آثار الإطارات في العشب.

وفي الوقت نفسه، أدلى Olszowy بشهادته حول رؤية امرأة ملقاة على الأرض.

أما الضابط الثالث الذي أدلى بشهادته يوم الخميس فهي Patti Leavoy-Costa، التي كانت في طريقها إلى مكان الحادث عندما تم إرسالها إلى مركز تجاري قريب للقبض على أحد المشتبه بهم.

وأدلت Leavoy-Costa بشهادتها قائلة: “عندما دخلت إلى موقف السيارات، فإن أول ما لفت انتباهي هو الخوذة (التي كان يرتديها المشتبه به)”.

وكانت قد استمعت هيئة المحلفين في السابق إلى أن المشتبه به – Nathaniel Veltman – كان يرتدي خوذة عسكرية وسترة مضادة للرصاص وقت اعتقاله.

وأوقفت Leavoy-Costa سيارتها أمام شاحنة المشتبه به ولاحظت أنها كانت لا تزال تعمل، فقامت بإطفاء المحرك وأخرجت المفتاح لأن المركبة كانت تصدر دخانا.

وبعد أن وضعت Veltman في سيارتها، قامت Leavoy-Costa بتفتيش شاحنة المشتبه به وعثرت على منجل في درج الباب الأمامي بجانب السائق وسكين جيب.

ووصفت Veltman بأنه “سريع الانفعال” وأخبرت هيئة المحلفين أنه كان “يصرخ باستمرار”، لكنه “يبدو أنه يبتسم” أيضا.

واعترض محامي الدفاع Christopher Hicks على وصفها لموكله، ولذلك تم إيقاف المحاكمة ليوم الخميس.

وستستأنف المحاكمة صباح الجمعة في الساعة 10 صباحا مع استئناف أدلة Leavoy-Costa.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!