أخبار

لماذا تصوت كندا ضد جميع القرارات التي تتعارض مع مصلحة إسرائيل؟

في نهاية الأسبوع الماضي، صوتت كندا ضد الموافقة على عدد من قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلقة بإسرائيل وغزة والضفة الغربية.

في 9 نوفمبر، عارض الوفد الكندي – إلى جانب الولايات المتحدة وإسرائيل، وأحيانا دول بما في ذلك أستراليا وجزر مارشال وولايات ميكرونيزيا الموحدة وناورو – خمسة من أصل تسعة قرارات تم تمريرها في ذلك اليوم من قبل لجنتين تابعتين للجمعية العامة.

ووفقا للدبلوماسي الكندي السابق جون ألين، فإن العوامل الكامنة وراء هذه القرارات تشمل الاتجاهات التي أطلقها رؤساء الوزراء السابقون، وتأثير جماعات الضغط القوية، وميل كندا إلى اتباع قيادة الولايات المتحدة، والشعور بعدم التوازن بين قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال ألين: “في ظل الحكومات المختلفة حتى نهاية ولاية رئيس الوزراء جان كريتيان، كان هناك المزيد من التوازن في القرارات، ولقد دعمنا البعض، ولم ندعم البعض الآخر”.

ولكن في السنوات التي تلت ذلك، تغيرت الأمور، وأصبحت كندا تصوت ضد جميع القرارات التي تتعارض مع مصلحة إسرائيل.

وفي بيان يوم الجمعة، قالت كيتي نيفياباندي، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية في كندا، إنها تعتقد أن سجل التصويت في كندا “يكشف عن عدم توافق مقلق مع الإجماع العالمي” بشأن حقوق الناس في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضافت “في هذه اللحظة المحورية، يجب على كندا إعطاء الأولوية للقانون الدولي على المصالح الثنائية لضمان دعم حقوق الإنسان للجميع واحترامها بشكل محايد”.

التبرير الكندي

أوضح الوفد الكندي موقفه من القرارات من خلال إعادة التأكيد على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها والقول بأن هناك الكثير من القرارات المتعلقة بالصراع العربي الإسرائيلي، مضيفا أن كندا ستواصل التصويت بـ “لا” على النصوص التي “لا تعالج القضايا المعقدة”.

وقدمت الشؤون العالمية الكندية (GAC) بيانا توضح المزيد من التفاصيل حول موقف كندا.

وجاء في البيان: “عندما يتعلق الأمر بالتصويت في الأمم المتحدة، تؤكد كندا مجددا على أهمية اتباع نهج عادل، وسنواصل التصويت بـ “لا” على القرارات التي لا تعالج تعقيدات القضايا أو تتناول تصرفات جميع الأطراف، كما نبقى معارضين لاستهداف إسرائيل بشكل غير متناسب بالانتقاد”.

وجاء في البيان أن كندا لا تعترف بالسيطرة الإسرائيلية الدائمة على الأراضي التي احتلتها عام 1967 – بما في ذلك مرتفعات الجولان والضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.

رأي السفير السابق

أوضح ألين أن هناك عوامل تؤثر على موقف كندا بشأن القرارات، بما في ذلك الاتجاه الذي بدأ منذ 20 عاما والضغط القوي من قبل مجموعات مصالح معينة.

وقال ألين إنه كان هناك وقت دعمت فيه كندا عددا أكبر من قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بإسرائيل واحتلال الأراضي الفلسطينية، لكن رؤساء الوزراء المتعاقبين منذ رئيس الوزراء السابق جان كريتيان اتخذوا موقفا مؤيدا لإسرائيل بشكل أكثر وضوحا.

وأضاف “لا أعرف ما إذا كان ذلك لإرضاء الجالية اليهودية”.

ويعتقد ألين أن هذه الانتكاسات تمت جزئيا بسبب ما وصفه بممارسة الضغط من قبل مجموعات المصالح في كندا لدعم التقليل من الانتقادات الموجهة لإسرائيل.

وقال “هناك لوبي قوي لا يريد أن تحظى القرارات التي تدين إسرائيل بدعم كندا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!