أخبارأونتاريو

حاكم أونتاريو يعلن رفضه إقالة نائبة من حزبه نشرت خطابات معادية للمسلمين

أعلن رئيس وزراء أونتاريو، دوج فورد، أنه لن يقوم بطرد نائبة من البرلمان بعد مطالبات من مؤسستين مسلمتين أشارتا إلى أنها استخدمت “خطابا خطيرا” على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

أصدر كل من مجلس الشؤون العامة للمسلمين الكنديين (CMPAC) والمجلس الوطني لمسلمي كندا (NCCM) بيانين يوم الخميس يدينان منشورات وسائل التواصل الاجتماعي لعضوة البرلمان التقدمية المحافظة، Goldie Ghamari، على المنصة X.

وقال مجلس الشؤون العامة للمسلمين الكنديين، وهي منظمة غير ربحية تحارب الإسلاموفوبيا، في رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء: “إن النشر المستمر والصارخ للخطاب المعادي للمسلمين والإسلاموفوبيا من قبل مسؤول منتخب أمر مثير للقلق وغير مقبول، ولقد استمر هذا السلوك لأسابيع دون عواقب”.

وأضافت الرسالة “لا ينبغي لأي مسؤول منتخب أن يستخدم منصته بهذه الطريقة دون أن يتعرض للمساءلة، ويحتاج حزب المحافظين التقدمي في أونتاريو إلى طرد Ghamari من تجمعه الحزبي ويجب على الهيئة التشريعية في أونتاريو توجيه اللوم إليها لنشر الكراهية والتحريض على العنف.

وقال المجلس الوطني لمسلمي كندا في رسالته إن Ghamari “أعادت تدوير بعض أسوأ عمليات الترويج للخوف من الإسلام” من خلال الإشارة إلى أن صلاة المسلمين “الله أكبر” يمكن اعتبارها مصدر قلق للسلامة في رسالة تم نشرها على منصة X في 7 نوفمبر.

وأشار المجلس أيضا إلى أنها تعيد نشر الرسائل التي تربط ارتداء الحجاب بـ “رمز استعباد المرأة في جميع أنحاء العالم الإسلامي”.

وكانت هناك أيضا حالات قامت فيها Ghamari باستدعاء زملائها في الحزب الديمقراطي الجديد، في 19 نوفمبر، قائلة إن عضو البرلمان Joel Harden كان “ناطقا باسم النظام الإسلامي الإرهـابـي في الدعاية الإسلامية الفاشية المعادية للسامية في إيران”، كما وصفت سارة جمعة، النائبة البرلمانية المستقلة الآن، بأنها “متعاطفة مع الإرهـاب”.

وفي حديثه للصحفيين يوم الجمعة، قال رئيس الوزراء إنه لن يقوم بإقالة Ghamari من المؤتمر الحزبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!