كيبيك

عاصفة شتوية جديدة تضرب مونتريال نهاية هذا الأسبوع

مونتريال، التي لا تزال تعاني من تساقط الثلوج بكثافة، تستعد الآن لعاصفة شتوية محتملة أخرى في نهاية هذا الأسبوع.

تستعد المدينة والمناطق المحيطة بها في كيبيك لمزيج من الظروف الجوية، بدءا من درجات الحرارة المعتدلة وتتطور إلى هطول أمطار وثلوج غزيرة.

وتتوقع Météomédia أن تضرب العاصفة كيبيك من الأحد 10 ديسمبر إلى الاثنين 11 ديسمبر.

وبفضل التيار النفاث – تيار هوائي عالي السرعة في الغلاف الجوي – فإن الجزء الجنوبي من كيبيك، بما في ذلك مونتريال، سوف يحصل أولا على هواء أكثر اعتدالا ودفئا، مما يؤدي إلى هطول الأمطار، ولكن مع تقدم العاصفة، هناك فرصة لتحولها إلى ثلوج، خاصة في وقت لاحق من العاصفة.

التهديد الثلاثي

تتشكل العاصفة القادمة في كيبيك من خلال ثلاثة عوامل رئيسية:

  • أولا، هناك نظام طقس قادم من غرب كندا: ومن المتوقع أن يجلب هذا موجة من الهواء الدافئ والأمطار إلى المنطقة بحلول يوم السبت.
  • ثانيا، سيجلب النظام الذي ينشأ من جنوب الولايات المتحدة الرطوبة إلى المزيج، على النقيض من الهواء البارد في الغلاف الجوي.
  • ثالثا، هناك نظام لاحق يتطور في أعقاب العامل الثاني، ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الظروف الجوية غير المتوقعة في جميع أنحاء كيبيك.

وقال خبراء الطقس في Météomédia: “يفصل بين الكتلتين الهوائيتين حوالي 20 درجة مئوية”.

ويعتمد مسار العاصفة كثيرا على تيار الهواء النفاث سريع الحركة، فإذا انحدر التيار النفاث جنوبا، فإنه يسحب معه الهواء البارد، مما قد يؤدي إلى عاصفة شتوية في كيبيك، ومن ناحية أخرى، إذا ظل التيار النفاث شمالا، فستكون كيبيك على الجانب الأكثر دفئا من العاصفة، ومن المحتمل أن تجلب أمطارا غزيرة ورياحا قوية.

ومن ثم هناك احتمال كبير لتساقط ثلوج: فإذا انتصر الهواء البارد، وتحرك التيار النفاث جنوبا، فقد تهطل الأمطار على بعض المناطق، ولكن قد تشهد مناطق أخرى الكثير من الثلوج – نتحدث هنا عن 15 إلى 25 سم في بعض الأماكن.

من رذاذ إلى عاصفة ثلجية

لا يزال هناك بعض عدم اليقين بشأن المسار الدقيق الذي ستتخذه هذه العاصفة، لكن التوقعات الحالية تشير إلى مجموعة من الأنواع المختلفة لهطول الأمطار في المنطقة.

فقد تشهد منطقة مونتريال الكبرى هطول أمطار غزيرة، ربما ما بين 10 إلى 50 ملم، والتي قد تتحول إلى ثلوج مع برودة الهواء.

وينصح السكان بالاستعداد للظروف المتغيرة بسرعة، ويمكن أن يؤدي الانتقال من المطر إلى الثلج إلى جعل الطرق زلقة، ويقلل من مدى الرؤية ويمكن أن يعطل خطط السفر.

وبالنظر إلى التوقعات الآنية، تقول وزارة البيئة الكندية إن يوم الجمعة سيكون باردا جدا، مع احتمال تساقط ثلوج خفيفة في الصباح ودرجات حرارة تبلغ حوالي 6 درجات مئوية تحت الصفر.

وفي يوم السبت، قد يصبح الجو أكثر دفئا قليلا، حتى 2 درجة مئوية، مع بعض أمطار متوقعة في المساء.

ومن المرجح أن يستمر هطول الأمطار حتى يوم الأحد، حيث تبلغ درجات الحرارة خلال النهار حوالي 4 درجات مئوية، ثم تنخفض بعد ذلك إلى ما يقرب من الصفر بحلول الليل، مما يمهد الطريق لتساقط الثلوج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!