أونتاريو

أونتاريو: مريضة تعاني آلام مبرحة تنتظر 36 ساعة لإجراء تدخل جراحي طارئ

أخبار كندا – أثارت أزمة الرعاية الصحية في أونتاريو ضجة بعد تجربة مروعة لوالدة تدعى جوليا مالوت، وهي أم لطفل يبلغ من العمر 10 سنوات، شاركت وصفاً مفصلاً لنضال ابنتها المؤلم للحصول على رعاية طبية طارئة في منشورها على موقع X.

وقد وصلت مالوت إلى المستشفى في الساعة 10 مساءً، لكنها لم تتلقى مسكنات الألم إلا بعد أربع ساعات، و كان من الواضح بحلول الساعة الرابعة صباحاً أن المريضة تعاني من التهاب الزائدة الدودية، لكن فنيي الموجات فوق الصوتية لم يكونوا متاحين إلا بعد أربع ساعات أخرى، لذلك اضطرت المريضة إلى البقاء في انتظار العلاج.

وبعد 12 ساعة من وصولها إلى المستشفى، شخصت ابنة مالوت أخيراً بالتهاب الزائدة الدودية، لكن مستشفى سانت ماري لم يكن مجهزاً للجراحة، وكان مستشفى جراند ريفر يفتقر إلى أسرة الطوارئ.

وأعربت مالوت عن قلقها بشأن كونها عبئاً على الموظفين، لكنها واصلت الدفاع عن ابنتها.

و بعد يوم كامل من الانتظار، خضعت ابنة مالوت لعملية جراحية ليلة الاثنين، وأثناء الجراحة، نشرت مالوت مقطع فيديو تنتقد فيه كلا المستشفيين والرعاية السيئة التي تلقتها.

وفي مقطع الفيديو الخاص بها، انتقدت مالوت كلا المستشفيين قائلةً إنهما قاما بعمل سيء في إعطاء الأولوية لرعاية ابنتها، ومع ذلك اعترفت أيضاً بأن “إلقاء اللوم على هذه المؤسسات، وخاصة المتخصصين في الرعاية الصحية داخلها، سيكون في غير محله”.

وأوضحت مالوت أن الموظفين الصحيين طيبون، يعملون بجد، ومهتمون، لكنهم محاصرون في مكان يستحيل فيه إدارة أقسام الطوارئ التي تعاني من نقص شديد في طاقتها.

وفي منشور مطول آخر موجه إلى وزارة الصحة في أونتاريو، تقول مالوت إن التجربة تركت ابنتها التي كانت تحلم بالالتحاق بمهنة التمريض تشعر بخيبة أمل وتشكك في خططها لدخول مجال الرعاية الصحية.

ونقلت عن ابنتها قولها: “لا أريد أبداً أن أطأ غرفة الطوارئ كممرضة الآن، إنهم عاجزون ولا أريد أبداً أن أشاهد الناس يعانون من نفس الشيء الذي فعلته”.

و تقول مالوت “هذا الانطباع قاتم بالنسبة لجميع سكان أونتاريو مع انتقال جيل الطفرة الذين ولدوا بين عامي 1946 و 1964. إلى التقاعد، سنحتاج إلى المزيد من المتخصصين في الرعاية الصحية في العقدين القادمين أكثر مما رأيناه في هذه المقاطعة على الإطلاق.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!