أخبار

اقتصاديون كنديون: الانتعاش الاقتصادي في نهاية عام 2023 قد يؤدي إلى تراجع تخفيضات أسعار الفائدة

اخبار كندا – يبدو أن الاقتصاد الكندي قد أنهى عام 2023 بشكل أقوى من المتوقع، وهو ما يقول الاقتصاديون إنه قد يؤدي إلى تأخير الجدول الزمني لخفض أسعار الفائدة هذا العام.

وأفادت هيئة الإحصاء الكندية، يوم الأربعاء، أن الاقتصاد نما بنسبة 0.2 في المائة في نوفمبر، مسجلا أول توسع في ستة أشهر.

وأشار تقدير أولي إلى أن الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي ارتفع بنسبة 1.2 في المائة على أساس سنوي في الربع الرابع، بعد انخفاض بنفس الحجم في الربع الثالث.

وقالت هيئة الإحصاء الكندية إن ذلك سيرفع النمو الاقتصادي في عام 2023 إلى 1.5 في المائة.

وتتجاوز هذه الأرقام توقعات بنك كندا، حيث توقع البنك المركزي نموا بنسبة 0.7 في المائة في الربع الرابع ونموا بنسبة 1 في المائة لعام 2023.

كما تباطأ الاقتصاد الكندي خلال العام الماضي، وأثر ارتفاع تكاليف الاقتراض على الإنفاق الاستهلاكي والاستثمار التجاري، لكن البلاد تمكنت حتى الآن من تجنب الركود.

بدوره، قال دوجلاس بورتر، كبير الاقتصاديين في بنك مونتريال، إن التقرير الصادر يوم الأربعاء يشير إلى أن التوقعات الاقتصادية لعام 2024 قد تحتاج إلى تعديل أعلى.

وهذا يعني أيضا أن بنك كندا يمكنه أن يأخذ وقته قبل خفض أسعار الفائدة.

في حين تقدم هيئة الإحصاء الكندية لمحة عما تتوقعه في تقديراتها الأولية، فإن النتائج النهائية يمكن أن تختلف كثيرا في كثير من الأحيان.

وقالت الوكالة الفيدرالية إن النمو في نوفمبر كان مدفوعا بالمكاسب في الصناعات المنتجة للسلع، بما في ذلك التصنيع وتجارة الجملة.

وفي الوقت نفسه، انكمش قطاع الخدمات التعليمية خلال الشهر مع بدء الإضرابات في كيبيك.

ويتوقع بنك كندا وكذلك الاقتصاديون في القطاع الخاص أن يظل النمو الاقتصادي ضعيفا في النصف الأول من عام 2024 قبل أن ينتعش في النصف الثاني من العام.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يبدأ البنك المركزي في خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر من هذا الربيع.

وفي القرار الأخير لسعر الفائدة، أشار محافظ بنك كندا، تيف ماكليم، إلى أن المحادثات في مجلس الإدارة قد تحولت نحو توقيت تخفيض أسعار الفائدة.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!