كيبيك

متظاهرون مؤيدون للفلسطينيين يغلقون أحد مباني جامعة ماكجيل في مونتريال 

اخبار كندا – منع الطلاب المتظاهرون الوصول إلى أحد مباني جامعة ماكجيل صباح الخميس في أحدث احتجاج يدعو الجامعة إلى التخلي عن دعم إسرائيل منذ اندلاع الحرب في غزة.

واعتصم المتظاهرون وأغلقوا أبواب مبنى Bronfman في شارع Sherbrooke، الذي يضم كلية Desautels للإدارة بالجامعة.

وقالت ممثلة عن SPHR McGill، إحدى المجموعات التي تقف وراء الاحتجاج، إن المبنى تم اختياره بسبب “تاريخ الكلية الطويل من التواطؤ في احتلال فلسطين”.

كما قالت الطالبة التي طلبت عدم نشر اسمها خوفا من التداعيات: “هناك إبادة جماعية مستمرة أودت بحياة 30 ألف شخص.. إننا نكرر مرة أخرى أنه لن تكون هناك أعمال أو دروس كالمعتاد خلال هذه الإبادة الجماعية”.

وأدان مسؤولون منتخبون وجماعات المناصرة اليهودية الاحتجاج بشدة، ووصفوه بأنه عرض غير مقبول لمعاداة السامية.

من جانبه، قال النائب الليبرالي أنتوني هاوسفاذر، إن الاحتجاج تجاوز الحدود ليصبح معاداة للسامية، وأنه “أعرب عن غضبه” لجامعة ماكجيل بسبب ذلك.

وكتب هاوسفاذر على موقع إكس: “يجب أن ينتهي هذا”، مشيرا إلى أن المظاهرة تنتهك سياسات الجامعة.

وشهدت الوقفة الاحتجاجية تواجدا كثيفا للشرطة طيلة ساعات الصباح، وقال متحدث باسم الشرطة إنها ظلت سلمية.

ولم تؤكد جامعة ماكجيل على الفور ما إذا تم إلغاء أو تعطيل أي فصول دراسية بسبب الاحتجاج أم لا.

وردا على سؤال حول وصف الاحتجاج بأنه معاد للسامية، نفت ممثلة الطلاب هذا الاتهام، وقالت إن المبنى تم استهدافه جزئيا لأنه يستضيف برنامجا ينظم رحلات تبادل الطلاب إلى إسرائيل.

وقالت الطالبة: “مرة أخرى نرفض توجيه هذه الاتهامات إلينا.. أفعالنا معادية للصهيونية ومعادية للإبادة الجماعية وليست معادية للسامية”.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!