كيبيك

العديد من النساء يشعرن بالرعب بعد معرفة قرار إطلاق سراح رجل مدان بالعنف المنزلي في كندا

مونتريال – قالت ست نساء على الأقل إنهن يشعرن بالرعب بعد معرفة قرار إطلاق سراح الرجل الذي اتهمنه بالعنف المنزلي من السجن يوم الأربعاء في كندا.

وقالت كارين “ليس اسمها الحقيقي”، إحدى ضحايا دانييل كوران: “الفتيات الست قلقات للغاية بشأن خروجه”.

وفي نوفمبر 2021، التقت كارين بكوران عبر فيسبوك، وتطورت علاقة عاطفية لكنها تقول إن سلوكه بدأ يتغير بسرعة.

وقالت إنه أصبح شديد التملك والغيرة، وسرعان ما أصبح الأمر عنيفا، وبعد ثلاثة أشهر فقط، قالت كارين إنها قطعت العلاقة.

ثم في لقاء أخير، قالت إنه هاجمها، وأضافت: “أمسكني من كتفي وركض وجسدي بين يديه، وضربني على الحائط مرتين وكسر عمودي الفقري”.

كما قُبض على كوران في اليوم التالي، وعندها بدأت كارين بالتعرف على الضحايا الآخرين.

وتحدثت Noovo Info مع ست نساء قدمن جميعا شكاوى للشرطة ضد كوران، زاعمين وجود نمط مماثل من الإساءة القسرية والعنف.

ووجهت اتهامات في ثلاث من القضايا، وفي العام الماضي، أقر كوران بأنه مذنب بالاعتداء، والاعتداء بالسلاح، والتحرش الجنائي، والاقتحام والدخول، والحبس القسري.

وحكم على كوران بالسجن لمدة عام، ومن المقرر إطلاق سراحه يوم الأربعاء.

وقبل ثلاثة أشهر، طلب كوران الإفراج المشروط ولكن تم رفضه.

وقالت لجنة الإفراج المشروط في قرارها إن إطلاق سراحه المبكر سيشكل خطرا على المجتمع.

كما قال المدافعون عن ضحايا العنف إن المجتمع لا يزال يقلل من العنف المنزلي.

وقالت ميلبا كاماتيروس، المديرة التنفيذية لمنظمة Shield of Athena: “الوضع هو أنه إذا قام شخص ما بضرب شخص آخر في الشارع، فإن فرصة إدانته بشكل أكبر مما لو قام شخص ما بإغلاق الباب وضرب شريكه”.

وتقول كارين إنها وبقية ضحايا كوران يعيشن الآن في خوف، وتريد أن تكون النساء الأخريات على علم وعلى أهبة الاستعداد.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!