أخبار

مقتل 7 عمال إغاثة في غزة بينهم مواطن كندي أمريكي في غارة إسرائيلية

دير البلح، قطاع غزة – أدت غارة جوية إسرائيلية على ما يبدو إلى مقتل سبعة من عمال الإغاثة في “وورلد سنترال كيتشن”، مما دفع المؤسسة الخيرية إلى تعليق تسليم المساعدات الغذائية الحيوية إلى غزة يوم الثلاثاء، حيث دفع الهجوم الإسرائيلي مئات الآلاف من الفلسطينيين إلى حافة المجاعة.

وقالت منظمة الأغذية الخيرية، التي أسسها الطاهي الشهير Jose Andres، إنها ستعلق عملياتها على الفور في المنطقة، وقالت قبرص، التي لعبت دورا رئيسيا في محاولة إنشاء ممر بحري، إن سفن المساعدات عادت ومعها نحو 240 طنا من المساعدات التي لم يتم تسليمها.

وأظهرت لقطات مصورة الجثث، والعديد منها يرتدي ملابس تحمل شعار المؤسسة الخيرية، في مستشفى في مدينة دير البلح بوسط غزة، ومن بين القتلى ثلاثة مواطنين بريطانيين، وأسترالي، ومواطن بولندي، ومواطن أمريكي كندي مزدوج الجنسية، وفلسطيني.

وكانت هذه المؤسسة الخيرية أساسية لطريق بحري افتتح مؤخرا لتوصيل المساعدات التي كانت تشتد الحاجة إليها في شمال غزة – حيث تقول الأمم المتحدة إن الكثير من السكان على حافة المجاعة، وقد عزلتهم القوات الإسرائيلية إلى حد كبير عن بقية القطاع.

وقال Andres، الذي تعمل مؤسسته الخيرية في العديد من البلدان التي دمرتها الحروب أو الكوارث الطبيعية، إنه “فجع” لمقتل زملائه.

وكتب على موقع X “يتعين على الحكومة الإسرائيلية أن توقف هذا القتل العشوائي، ويجب عليها التوقف عن تقييد المساعدات الإنسانية، والتوقف عن قتل المدنيين وعمال الإغاثة، والتوقف عن استخدام الغذاء كسلاح”.

وقالت المؤسسة الخيرية إن الفريق كان يسافر في قافلة من ثلاث سيارات تضم عربتين مدرعتين، وتم تنسيق تحركاته مع الجيش الإسرائيلي.

وكان نائل عليان، وهو فلسطيني نازح، في خيمته على بعد حوالي 100 متر عندما سمع الانفجار في وقت متأخر من يوم الاثنين وسارع إلى مكان الحادث، وأضاف أن “إصاباتهم خطيرة، وتوفوا سريعا”، واصفا إياهم بـ”الأبطال والشهداء والشجعان”.

وتم نقل جثث عمال الإغاثة إلى مستشفى في مدينة رفح جنوبي البلاد على الحدود المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!