أخبار

نائبة كندية تقرر ترك السياسة بسبب الحوار غير المحترم والتهديدات وكراهية النساء

اخبار كندا – قالت النائبة الليبرالية، بام داموف، إنها لن تترشح مرة أخرى في الانتخابات الفيدرالية المقبلة، قائلة إنها عانت من كراهية النساء والحوار غير المحترم في السياسة والتهديدات لحياتها.

وأضافت أنها فخورة بالوقت الذي قضته في السياسة ولكن الأمر لم يعد مناسبا لها، وحان الوقت لقلب الصفحة إلى فصل جديد.

ومثلت داموف Oakville North-Burlington، وهي منطقة تقع غرب تورنتو، منذ عام 2015.

كما أعلنت عن خروجها المخطط له برسالة نشرتها على صفحتها على فيسبوك.

وقالت إن النغمة الحالية للسياسة مدفوعة بالرغبة في مقاطع الفيديو والإعجابات على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو تغيير جذري في كيفية تفاعل السياسيين مع بعضهم البعض ومع الجمهور.

وذكرت أن فحوى الخطاب السياسي تدهور بشكل كبير، وتخشى أن تتسبب المعلومات المضللة و”الأكاذيب” التي ينشرها السياسيون في فقدان الثقة في المؤسسات.

وتابعت داموف في البيان: “الدافع السام للإعجابات والمقاطع على وسائل التواصل الاجتماعي بين المسؤولين المنتخبين أعاق المحادثات البناءة، وأدى إلى تفاقم الخلاف بيننا وتقليل قدرتنا على إظهار التعاطف تجاه بعضنا البعض”.

وأردفت قائلة: “التهديدات وكراهية النساء التي واجهتها كعضو في البرلمان هي من النوع الذي يجعلني أخشى في كثير من الأحيان الخروج في الأماكن العامة، وهذه ليست طريقة مستدامة أو صحية للعيش”.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!