أخبار

الشرطة الكندية تمنع امرأة من المشاركة في المظاهرات المؤيدة لفلسطين لمدة 5 أشهر – وإليكم السبب

أعلنت مجموعة ناشطة مؤيدة لفلسطين أن منسقها الدولي – الذي اعتقل في تحقيق في جرائم كراهية في فانكوفر – تم إطلاق سراحه مع أمر بعدم حضور أي مظاهرات خلال الأشهر الخمسة المقبلة.

وأفادت شبكة صامدون للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين أن شرطة فانكوفر ألقت القبض على Charlotte Kates بعد أن ألقت خطابا الأسبوع الماضي أشادت فيه بالهجوم الذي شنته حركة حـمـاس في 7 أكتوبر على إسرائيل ووصفته بأنه “بطولي وشجاع”.

وقالت “صامدون”، وهي مجموعة ناشطة دولية مقرها في فانكوفر نظمت احتجاجات حول العدوان الإسرائيلي على غزة، في بيان لها إن الشرطة احتجزت Kates لفترة وجيزة قبل إطلاق سراحها بشرط عدم حضور أي “احتجاجات أو مسيرات أو تجمعات” حتى تاريخ المحكمة في 8 أكتوبر.

وأضاف البيان أنه قد تم توجيه التهم إليها، ولكن المتحدثة باسم دائرة الادعاء في بريتش كولومبيا أكدت أنه ليس لديها ملف عن Kates وأنها تنتظر تقريرا من الشرطة إلى التاج.

ويصف بيان صامدون العملية التي نفذتها حـمـاس في 7 أكتوبر بأنها “عملية عسكرية مشروعة”.

وجاء في رسالة بريد إلكتروني لاحقة من صامدون أن Kates لم تكتب بيانهم الأصلي، المنسوب إلى الجمعية الكندية الفلسطينية، ولم تذكر المجموعة من كتبها على وجه التحديد.

ويظهر مقطع فيديو لمسيرة يوم الجمعة امرأة تقود الحشد خارج معرض فانكوفر للفنون وهي تغني “يحيا 7 أكتوبر” ووصفت المهاجمين بأنهم “أبطال وشجعان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!