أخبار

وثائق جديدة تكشف عن سرقة 48 سيارة تابعة للحكومة الكندية

اخبار كندا – أظهرت بيانات جديدة أن الحكومة الليبرالية تحاول اتخاذ إجراءات صارمة ضد عمليات سرقة السيارات في جميع أنحاء البلاد، في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة لإبقاء سياراتها بعيدة عن اللصوص.

وكشفت الوثائق المقدمة إلى مجلس العموم يوم الاثنين أن 48 مركبة حكومية من 14 إدارة ووكالة قد سُرقت بين يناير 2016 وفبراير من هذا العام.

والوزراء ليسوا محصنين أيضا من السرقة، حيث سُرقت السيارة الرسمية لوزير العدل ثلاث مرات خلال عدة سنوات بين عامي 2021 و2023.

كما أن أونتاريو هي المقاطعة التي تشهد أكبر نسبة من سرقة السيارات الحكومية، بما في ذلك 10 في أوتاوا، حيث يوجد مقر معظم وكالات الحكومة الفيدرالية، واثنتين في منطقة تورنتو.

وأُبلغ عن سرقة سيارات حكومية في بريتش كولومبيا وألبرتا وساسكاتشوان ومانيتوبا وكيبيك ونونافوت.

وربما ليس من المستغرب نظرا لعدد السيارات في أسطولها، أن تكون شرطة الخيالة الملكية الكندية “RCMP” هي الأكثر تضررا، مع سرقة 19 من سياراتها، معظمها في مقاطعات Prairie.

كما سُرقت سبع مركبات من هيئة Parks Canada، وأبلغت وزارة الزراعة والأغذية الزراعية الكندية عن سرقة أربع سيارات، وسُرقت ثلاث مركبات من وكالة خدمات الحدود الكندية وخدمات السكان الأصليين في كندا.

وشهدت الوكالة الكندية لفحص الأغذية ووكالة مصايد الأسماك والمحيطات الكندية، التي تضم خفر السواحل الكندي، سرقة مركبتين.

بالإضافة إلى سرقة سيارة واحدة من كل من الإدارات والوكالات الأخرى: وكالة الإيرادات الكندية، والبيئة وتغير المناخ في كندا، ووزارة التوظيف والتنمية الاجتماعية في كندا، ووزارة المالية، وهيئة النقل الكندية، والشؤون العالمية في كندا.

وذكرت الوثائق أنه من بين السيارات المسروقة، سرق اللصوص سيارتين أكثر من مرة، مع استرداد 34 منها.

ووجد تقرير جمعية Equite، الذي تم إعداده لقمة وطنية حول سرقة السيارات نظمتها الحكومة الفيدرالية في فبراير، أن أكثر من 70 ألف سيارة سُرقت في عام 2023، بناء على تحليل بيانات الشرطة من جميع أنحاء البلاد.

كما وجد أنه بين عامي 2021 و2023، ارتفع عدد السيارات المسروقة بنسبة 48 في المائة في أونتاريو، و58 في المائة في كيبيك، و34 في المائة في Atlantic Canada.

وقالت الشرطة إنه بينما أُعيد بيع ما يصل إلى ثلث المركبات المسروقة داخل كندا، فإن غالبية المركبات المسروقة تُنقل خارج البلاد عن طريق عصابات الجريمة المنظمة، غالبا في حاويات متجهة إلى إفريقيا والشرق الأوسط.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!