أخبار

“اخرجوا من غزة”.. وزير الخارجية الأمريكية يوجه أقوى توبيخ علني لإسرائيل حتى الآن

وجه وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن يوم الأحد أحد أقوى التوبيخات العلنية التي وجهتها إدارة بايدن لإسرائيل، وسط عدوانها على غزة.

وخلال مقابلتين تلفزيونيتين، قال بلينكن إن الولايات المتحدة تريد من القوات الإسرائيلية “الخروج من غزة” وسط ما وصفه بـ “خسارة مروعة في أرواح المدنيين الأبرياء”.

وأشار إلى أن التكتيكات الإسرائيلية في الحرب فشلت في تحييد حماس ويمكن أن تخلق “فراغا” في السلطة في الأراضي الفلسطينية.

وعندما سُئل عن حجب الولايات المتحدة لقاذفات القنابل عن إسرائيل، حليفة أمريكا، قال بلينكن: “نحن نؤمن بأمرين:

أولا، يجب أن تكون لديك خطة واضحة وذات مصداقية لحماية المدنيين، وهو ما لم نره بعد.

وثانيا، نحتاج أيضا إلى رؤية خطة لما سيحدث بعد انتهاء الصراع في غزة، وما زلنا لم نر ذلك.

فماذا نرى الآن؟ نحن نرى أجزاء من غزة قامت إسرائيل بتطهيرها من حماس، حيث تعود حماس، بما في ذلك إلى الشمال وإلى خان يونس”.

وأضاف: “عندما ننظر إلى رفح، قد تدخل إسرائيل وتحقق بعض النجاح الأولي، ولكن من المحتمل أن يكون ذلك بتكلفة عالية للغاية بالنسبة للمدنيين، ولكنه ليس نجاحا دائما، وهو غير مستدام، وسوف يُتركون حاملين حقيبة التمرد المستمر لأنه سيبقى الكثير من مقاتلي حماس، وفي حال غادرت حماس وخرجت من غزة، سيكون هناك فراغ، وفراغ من المرجح أن تملأه الفوضى، وفي النهاية ستملأه حماس مرة أخرى”.

وجاءت هذه التعليقات خلال ظهوره في برنامج “Face the Nation” على قناة CBS.

وأجرى بلينكن أيضا مقابلة في برنامج “Meet the Press” على قناة NBC، حيث ردد، لأول مرة علنا من قبل مسؤول أمريكي، نتائج تقرير إدارة بايدن الجديد إلى الكونغرس يوم الجمعة والذي ذكر استخدام إسرائيل للأسلحة المقدمة من الولايات المتحدة في غزة، والتي انتهكت القانون الإنساني الدولي.

وقال بلينكن، منددا بالخسائر الفادحة في أرواح المدنيين الأبرياء: “عندما يتعلق الأمر باستخدام الأسلحة، والمخاوف بشأن الحوادث والأضرار التي لحقت بالأطفال والنساء والرجال، كان من المعقول تقييم أنه، في بعض الحالات، تصرفت إسرائيل بطرق لا تتفق مع القانون الإنساني الدولي”.

وتابع: “إننا نتعامل مع إسرائيل، وهي أحد أقرب حلفائنا وشركائنا، تماما كما نتعامل مع أي دولة أخرى، بما في ذلك تقييم شيء مثل القانون الإنساني الدولي وامتثالها لذلك”.

وخلال المقابلة نفسها، أشاد بلينكن بدعم الرئيس بايدن لإسرائيل – قائلا: “لم يفعل أحد أكثر من بايدن” – على الرغم من التحول الواضح في اللهجة.

وقال وزير الخارجية: “لم يهب أحد للدفاع عن إسرائيل عندما كان الأمر مهما أكثر من الرئيس بايدن”.

وتابع “لقد كان هناك في الأيام التي تلت 7 أكتوبر، وكان أول رئيس يذهب إلى إسرائيل في خضم الصراع عندما شنت إيران هجوما غير مسبوق على إسرائيل، وقبل بضعة أسابيع، تم إطلاق 300 قذيفة، بما في ذلك صواريخ باليستية، على إسرائيل، وشاركت الولايات المتحدة، للمرة الأولى على الإطلاق، في عملها الدفاعي، وقام الرئيس بايدن بتشكيل تحالف من الدول التي ساعدت في الدفاع عن إسرائيل”.

وتحدث بلينكن مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت يوم الأحد، وأكد مجددا معارضة الولايات المتحدة للهجوم الإسرائيلي في رفح، نظرا للخسائر التي لحقت بالمدنيين هناك، وفقا لرواية وزارة الخارجية للمكالمة.

وقال إن الولايات المتحدة تواصل العمل مع الدول العربية وغيرها منذ أسابيع على تطوير “خطط ذات مصداقية للأمن والحكم وإعادة البناء” في غزة، لكننا “لم نر ذلك يأتي من إسرائيل”، ونحن بحاجة إلى رؤية ذلك أيضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!