أخبار

كندية فلسطينية تشعر بعدم الأمان بعد نزع حجابها أثناء احتجاجها على رفع علم إسرائيل في أوتاوا

ذكرت دائرة شرطة أوتاوا أن وحدة جرائم الكراهية التابعة لها تجري تحقيقا بعد أن أبلغت امرأة عن نزع حجابها أثناء احتجاجها على رفع علم إسرائيل في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وحبست هيفاء عبد الخالق دموعها وهي تتذكر الحادثة التي جرت عندما كانت تحتج على الحفل أمام مجلس المدينة.

وقالت عبد الخالق: “لا أستطيع النوم، وهذا أمر يحدث لأي شخص يتم التعدي على كرامته، وهذا ما شعرت به”.

في الفيديو، يمكن رؤية عبد الخالق وهي تحمل علما فلسطينيا كبيرا عندما يسير شخص ما خلفها، ويشير إلى الكاميرا قبل أن يخلع حجابها.

وقالت: “بمجرد أن رفعت العلم وقلت من النهر إلى البحر، قامت فتاة بنزع حجابي، ولن أنسى ما فعلته بي وسأقاتل حتى أجدها”.

وأفادت ابنة أختها غادة صاصا: “إنها جريمة كراهية ضد الفلسطينيين”، وتابعت: “تبعتها عمتي للتعرف عليها والتأكد من محاسبتها، لكن الشرطة أوقفتها وقالت إنه غير مسموح لها بدخول الجانب الموالي لإسرائيل”.

ولم تحدد الشرطة بعد هوية الشخص الذي ظهر في الفيديو أو تؤكد ما إذا كان قد حضر مظاهرة مؤيدة لإسرائيل جرت خلال حفل رفع العلم.

وتقول عبد الخالق إنها هاجرت إلى كندا منذ أكثر من 25 عاما من أجل حياة أفضل، وأكدت أنها لم تعد تشعر بالأمان وتفكر في المغادرة.

وأوضحت دائرة شرطة أوتاوا في بيان: “نحن على علم بحادث يتعلق بحجاب المرأة، من مظاهرة يوم الثلاثاء، وتحقق وحدة جرائم الكراهية لدينا في الأمر ونطلب من أي شخص لديه معلومات الاتصال بنا على الرقم 613-236-1222 داخلي: 5015”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!