أخبار

معدل التضخم ينخفض إلى أدنى مستوى له منذ 3 أعوام.. وإليك ما يعنيه ذلك بالنسبة لبنك كندا

أظهرت بيانات يوم الثلاثاء أن معدل التضخم السنوي في كندا تباطأ إلى أدنى مستوى له في ثلاث سنوات عند 2.7 في المئة في أبريل، وهو ما يتوافق مع التوقعات.

كما استمرت المقاييس الأساسية في التراجع، مما يعزز على الأرجح فرص خفض أسعار الفائدة في يونيو.

وكان محللون توقعوا أن يتراجع التضخم إلى 2.7 بالمئة من 2.9 بالمئة في مارس.

وعلى أساس شهري، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.5 في المئة في أبريل، وهو أقل أيضا من التوقعات البالغة 0.6 في المئة.

وقالت هيئة الإحصاء الكندية إن أسعار المواد الغذائية والخدمات والسلع المعمرة قادت تباطؤ التضخم الرئيسي، في حين خففت أسعار البنزين هذا التباطؤ.

وأصبح معدل التضخم السنوي الآن أقرب إلى هدف بنك كندا البالغ 2 في المئة عما كان عليه في أبريل، عندما قال المحافظ تيف ماكليم إن مجلس البنك المكون من ستة أعضاء يبحث عن تهدئة مستدامة للتضخم قبل خفض أسعار الفائدة.

كما تم تخفيف المعايير المفضلة لدى البنك المركزي للتضخم الأساسي، فقد تباطأ متوسط مؤشر أسعار المستهلكين للشهر الرابع على التوالي إلى 2.6 في المئة من 2.9 في المئة في مارس، في حين انخفض مؤشر أسعار المستهلكين إلى 2.9 في المئة من 3.2 في المئة.

ويعد تقرير يوم الثلاثاء من بين آخر البيانات الرئيسية التي سيتم إصدارها قبل إعلان بنك كندا القادم عن سعر الفائدة في 5 يونيو.

وقبل صدور بيانات التضخم، كانت أسواق المال ترى فرصة بنسبة 60 في المئة تقريبا لإبقاء البنك على سعر الفائدة دون تغيير عند أعلى مستوى له منذ 23 عاما عند 5 في المئة.

ويعد التضخم عند 2.7 في المئة أقل قليلا من توقعات بنك كندا بأن يبقى عند حوالي 3 في المئة في النصف الأول من عام 2024، قبل أن يتراجع إلى 2.2 في المئة بحلول نهاية العام.

وقالت الإحصاء الكندية إنه في أبريل، أدت زيادة أسعار البنزين إلى زيادة الضغط التصاعدي على التضخم، حيث ساهم ارتفاع التكاليف المرتبطة بالتحول إلى مزيج الصيف، وارتفاع أسعار النفط بسبب مخاوف العرض وزيادة ضريبة الكربون الفيدرالية في زيادة الأسعار.

وتباطأت مكاسب أسعار البقالة إلى 1.4 في المئة على أساس سنوي، بقيادة تباطؤ النمو في أسعار اللحوم.

وباستثناء المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، ارتفعت الأسعار 2.7 في المئة مقارنة بارتفاع 2.9 في المئة في مارس.

وارتفعت أسعار الخدمات 4.2 في المئة على أساس سنوي، في حين ارتفعت أسعار السلع 1 في المئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!