أخبار

ترودو “المتردد” لم يقرر بعد ما إذا كان سيدعم مساعي المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة نتنياهو

لا يزال رئيس الوزراء جاستن ترودو يزن خياراته في مسعى من المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة نظيره الإسرائيلي وآخرين بشأن العدوان على قطاع غزة.

وطلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يوم الاثنين إصدار أوامر اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه وكبار قادة حماس.

ورفضت الولايات المتحدة هذه الخطوة، في حين أيدت فرنسا وبلجيكا القرار وقالت ألمانيا إنها تحترم استقلال المحكمة.

ولم يعلق ترودو ووزيرة الخارجية ميلاني جولي بعد، لكن بعض النواب الليبراليين أصدروا بياناتهم.

إذ قالت النائبة إقرا خالد، التي قادت اقتراحا برلمانيا يدين الإسلاموفوبيا، إن كندا يجب أن تحترم المحكمة الجنائية الدولية واستقلالها.

في حين أشار النائب Anthony Housefather إلى أن القرار يرسم تكافؤا أخلاقيا بين قادة منظمة “إرهابية” معترف بها والقادة المنتخبين لـ “دولة ديمقراطية”.

وأوضحت النائبة سلمى زاهد أن على كندا أن تدعم العملية القانونية للمحكمة الجنائية الدولية، معتبرة أن دورها “ليس الحكم على التكافؤ الأخلاقي، بل النظر في الأدلة بشكل محايد”.

وكان الليبراليون والحزب الديمقراطي الجديد قد وافقوا في مارس على اقتراح برلماني يدعو كندا إلى “دعم عمل محكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية”.

وقال زعيم الحزب الديمقراطي الجديد جاغميت سينغ إن ترودو “يجب أن يحترم وعده للكنديين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!