كيبيك

شرطة مكافحة الشغب في مونتريال تستخدم الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق مظاهرة مؤيدة لفلسطين

قامت شرطة مونتريال بتفريق مظاهرة مؤيدة لفلسطين بعد ظهر يوم الاثنين.

استخدم العشرات من ضباط مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق حشد من المتظاهرين الذين أغلقوا شارع كينيدي بعد الساعة الثالثة مساء بقليل.

وتُظهر لقطات الهاتف المحمول التي التقطها المتظاهرون الضباط وهم يحركون المتظاهرين بالقوة ويستخدمون رذاذ الفلفل.

ووصف منظمو التظاهرة الإجراءات بأنها “وحشية” و”دون سابق إنذار”.

وزعم المتحدث باسم الشرطة Jean-Pierre Brabant، أنه تم استدعاء الضباط إلى زاوية الشارع بعد أن شوهد المتظاهرون وهم يستخدمون الطاولات والمنصات لوقف حركة المرور.

وقال Brabant: “لقد كانت مسألة تتعلق بالسلامة، واستخدمنا تقنيات التفريق لتحريك المتظاهرين”.

ووفقا لشرطة مونتريال، فإن المدينة لم توافق على احتجاج الشارع.

وسرعان ما تم تفريق المظاهرة.

ولم تبلغ الشرطة عن أي إصابات لكن منظمي الاحتجاج أفادوا بوقوع بعض الإصابات.

وتقول الشرطة إن المتظاهرين تم إرجاعهم إلى المعسكر القريب في حرم جامعة مونتريال، والذي لا يزال قائما.

ولم يتم إجراء أي اعتقالات، ولكن من المتوقع أن يتم توجيه تهمة الاعتداء إلى شخص واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!