كيبيك

حاكم كيبيك يعتذر لرؤساء البلديات بعد أن وصفهم بـ “المتسولين”

بعد أسبوعين من وصفه لرؤساء البلديات في كيبيك بـ “المتسولين” لطلبهم المزيد من التمويل للنقل العام، قدم رئيس وزراء كيبيك فرانسوا لوغو عرضا للسلام والمصالحة على سبيل الدعابة.

وقال لوغو خلال كلمته في المؤتمر السنوي لاتحاد بلديات كيبيك: “أعلم أن هناك مشكلة كبيرة، ولست هنا لأستجدي التصفيق في القاعة، ولن أستخدم هذه الكلمة (المتسولين) مرة أخرى”، فيما ضحك الحضور وصفقوا بالفعل.

وأضاف: “لقد حان وقت السلام”.

ويبدو أن لهجة لوغو التصالحية قد نجحت.

وقال Bruno Marchand عمدة مدينة كيبيك: “أعتقد أنه صادق”.

كما رحبت Catherine Fournier عمدة Longueuil، باعتذار رئيس الوزراء، وقالت: “لقد كان متواضعا جدا للقيام بذلك، وأعتقد أننا نقلب الصفحة الآن”.

وعلى الرغم من إظهار حسن النية، يصر لوغو على أن الحكومة ليس لديها المزيد من الأموال لمنحها للبلديات.

وتأتي تعليقات لوغو في الوقت الذي تدق فيه هيئة النقل الحضرية الإقليمية (ARTM) ناقوس الخطر بشأن عجز قدره 700 مليون دولار.

وقد ناشدت البلديات المقاطعة للحصول على تمويل إضافي للنقل العام منذ أشهر.

ومن المقرر عقد اجتماع بين رؤساء بلديات المدن الكبرى ووزيرة النقل في كيبيك Geneviève Guilbault يوم الجمعة لمناقشة التمويل الدائم والمتكرر للنقل العام.

وسيكون اللقاء فرصة لإظهار المدى الذي يمتد إليه عرض المصالحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!