أخبارهجرة ولجوء

هذه المقاطعة الكندية لا تريد المزيد من المهاجرين.. وتُغير بعض قواعد الهجرة

بعد الارتفاع الكبير في معدل المهاجرين، قامت مقاطعة في كندا، بتغيير بعض القواعد.

وبسبب هذا التغيير الأخير في سياسة الهجرة، يواجه مئات الطلاب الأجانب في جزيرة الأمير إدوارد (PEI) الترحيل من كندا، مما يجبرهم على تنظيم احتجاج لمراجعة قواعد الهجرة.

ومن ناحية أخرى، كشف سكان مقاطعة جزيرة الأمير إدوارد عن السبب وراء تغيير السياسة ولماذا لا تريد أصغر مقاطعة في كندا المزيد من المهاجرين.

فمع وصول مئات المهاجرين إلى المقاطعة، يواجه السكان المحليون مشكلات تتعلق بالإسكان والرعاية الصحية والوظائف في جزيرة الأمير إدوارد، معربين عن أن المهاجرين يستغلون الفرص المتاحة لهم، وهذا أدى إلى خفض تصاريح الإقامة للأجانب بنسبة 25 بالمئة.

وكشف رئيس وزراء جزيرة الأمير إدوارد عن سياسة جديدة لتقليل عدد المهاجرين الأجانب الذين يسعون للحصول على الإقامة الدائمة من خلال برنامج المرشح الإقليمي (PNP).

وستحول السياسة الآن التركيز إلى قسم الرعاية الصحية ورعاية الأطفال والبناء بدلا من الخدمات والأغذية والتجزئة.

ورغم أن كندا كانت ترحب تاريخيا بالمهاجرين، إلا أن هناك الآن رد فعل عنيف من المواطنين الكنديين، وتحديدا تجاه الشباب الحاصلين على تأشيرة طالب.

ويعتقد العديد من السكان المحليين أن تأشيرات الطلاب يتم إساءة استخدامها كطريق مختصرة للإقامة الدائمة والمواطنة، مما يؤدي إلى مخاوف من ضياع الفرص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!