أخباركيبيك

المعتصمون في جامعة كيبيك يفككون مخيم الأقصى خلال أسبوع – فما الذي حدث؟

من المتوقع أن يقوم النشطاء الذين يعتصمون في جزء من الحرم الجامعي في جامعة كيبيك بمونتريال (UQAM) منذ منتصف مايو بتفكيك مخيمهم خلال الأسبوع المقبل.

وأعرب المتظاهرون عن رضاهم عن القرار الذي اتخذه مجلس إدارة الجامعة، الأربعاء، بشأن العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأشارت المجموعة – جامعة الأقصى الشعبية في جامعة كيبيك (UPA-UQAM) – أن القرار الذي اعتمده مجلس إدارة جامعة كيبيك في مونتريال هو “انتصار تاريخي”.

وقالت ليلى خالد، طالبة في جامعة UQAM والمتحدثة باسم UPA-UQAM، يوم الخميس: “من خلال صمودنا وشجاعتنا، أثبتنا أنه من الممكن إقامة توازن القوى وتحقيق مكاسب كبيرة”.

وأضافت “بهذه التظاهرة التاريخية، نرسل رسالة واضحة إلى إدارات الجامعات الأخرى: إذا كنتم تريدون رؤية نهاية للمخيمات، عليكم اتخاذ إجراءات شجاعة لوقف كل تواطؤ مع الدولة الصهيونية وأعمال الإبادة الجماعية التي ترتكبها ضد الشعب الفلسطيني”.

وفي اجتماع خاص يوم الأربعاء، تبنى أعضاء مجلس إدارة UQAM بالإجماع قرارا يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة.

وتعهدت الجامعة أيضا “بضمان عدم تعارض أي من اتفاقياتها الأكاديمية الحالية أو المستقبلية، بما في ذلك تلك مع الجامعات الإسرائيلية” مع مبادئ معينة، بما في ذلك الالتزام الصارم بالسلام واحترام القانون الإنساني الدولي.

ويدعو القرار، الذي اقترحه Stéphane Pallage رئيس جامعة UQAM، أيضا إلى التأكد من عدم وجود أي استثمارات مباشرة للجامعة في الصناديق الاستثمارية أو الشركات التي تستفيد من التسلح.

وفي بيان صحفي، ذكر المتظاهرون أنهم يعتزمون “إزالة المخيم في موعد أقصاه 6 يونيو 2024، بعد اعتماد مبادئ توجيهية ملموسة لتنفيذ المقاطعة الأكاديمية من قبل لجنة الدراسات في 4 يونيو”.

من جهتها، أكدت UQAM أن مؤسستها “ليس لديها أي استثمار في التسلح”، وليس لديها “اتفاقيات تنقل أو إطار مع الجامعات الإسرائيلية”.

وبموجب بنود القرار الذي تم تبنيه يوم الأربعاء، قالت الجامعة إنها ستقوم أيضا بتسهيل وتخصيص ميزانية لاستقبال الأكاديميين والطلاب الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!