أخبار

سفير كندا السابق لدى الصين يحذر من أن الديمقراطية الكندية “تتعرض للهجوم”

اخبار كندا – قال سفير كندا السابق لدى الصين، غي سان جاك، إن تدخل بكين في الديمقراطية الكندية أسوأ من أي وقت مضى.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، زعم تقرير صادر عن لجنة الأمن القومي والاستخبارات للبرلمانيين (NSICOP) أن السياسيين الفيدراليين الحاليين هم مشاركين “أذكياء” في مخططات التدخل الأجنبي.

ولم يذكر التقرير أسماء، وتقاوم الحكومة الليبرالية الكشف عن هوياتهم، مشيرة إلى مخاوف بشأن تبادل المعلومات الاستخباراتية.

كما قال سان جاك لجلوبال نيوز إنه لم يتفاجأ بشأن هذه المزاعم المفاجئة، لكنه يشعر بالحيرة بسبب عدم استجابة الحكومة لها.

وأضاف: “ما يدهشني هو أن الوضع أصبح أسوأ مع مرور الوقت، ولم يُفعل المزيد لمواجهة ذلك”.

وعندما كان سان جاك سفيرا قبل 10 سنوات، قال إنه كان مطلعا على المناقشات التي تثير المخاوف بشأن تواطؤ البرلمانيين وأعضاء مجلس الشيوخ والسياسيين الإقليميين والموظفين السياسيين مع الصين.

وأكد سان جاك أن هناك المزيد الذي يمكن القيام به قبل الانتخابات المقبلة، ويدعو الأحزاب السياسية إلى تغيير القواعد بحيث لا يتمكن سوى المواطنين الكنديين من التصويت للمرشحين.

وتابع: “ربما شارك العملاء الأجانب في بعض العمليات لاختيار القادة على المستوى الفيدرالي، وهذا أمر يجب النظر فيه.. ديمقراطيتنا تتعرض للهجوم”.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!