ألبرتا

كالجاري تعلن حالة الطوارئ المحلية بسبب أزمة المياه الناجمة عن الانقطاع الكارثي للمياه 

اخبار كندا – أعلنت عمدة كالجاري، جيوتي جونديك، يوم السبت، حالة الطوارئ المحلية في اليوم العاشر من أزمة إمدادات المياه، الناجمة عن ما وصفه المسؤولون بأنه انقطاع رئيسي “كارثي” للمياه.

وقالت جونديك إنها كانت على اتصال مع رئيسة حكومة ألبرتا دانييل سميث، ووزراء آخرين في الحكومة الإقليمية، بشأن ما سيحدث بعد ذلك.

وجاء هذا الإعلان في اليوم العاشر من الأزمة، وبعد يوم واحد من اكتشاف الطواقم لأضرار إضافية “كبيرة”، مما أدى إلى تغيير الجدول الزمني المتوقع لاستعادة خدمة المياه من ثلاثة إلى خمسة أسابيع من الآن.

كما قالت جونديك إن إعلان حالة الطوارئ سيساعد المدينة على “تسريع الأمور”، والأهم من ذلك أنه سيساعد على السماح للطواقم بالوصول إلى الممتلكات الخاصة إذا احتاجوا إلى معالجة المناطق المتضررة المتعددة في نظام المياه التي حُددت الآن.

وذكرت عمدة المدينة أنها “ممتنة للغاية” للدعم الذي قدمته حكومة المقاطعة للمدينة.

وقالت رئيسة وكالة إدارة الطوارئ في كالجاري، سوزان هنري: “إننا نعمل بأقصى ما في وسعنا لتقليص هذا الجدول الزمني”، لكنها ذكّرت سكان كالجاري بأن “الانقطاع كان كارثيا” وأن الفحص الآلي يوم الجمعة للجزء التالف من نظام المياه “أظهر الحاجة إلى إصلاحات إضافية”.

وأضافت: “نحن نعرف ما يتعين علينا القيام به ونعمل على مدار الساعة”.

كما قالت جونديك إن سكان كالجاري استخدموا يوم الجمعة نفس كمية المياه التي استخدموها يوم الخميس، ولكن هناك حاجة لتقليل الاستهلاك بشكل أكبر.

وأضافت أن سكان كالجاري يمكنهم جمع مياه الأمطار في براميل ودلاء لاستخدامها في أعمال البستنة أو لأغراض أخرى لا تتطلب مياه صالحة للشرب.

وحذرت جونديك يوم الجمعة من أنه إذا لم يضمن سكان كالجاري بقاء استهلاك المياه أقل من عتبة 480 مليون لتر يوميا التي تقول المدينة إنه يجب الحفاظ عليها لضمان إمدادات كافية، فقد يتعين على المدينة التفكير في فرض قيود على استخدام المياه الداخلية.

وعندما سُئلت عن إمكانية فرض المزيد من القيود يوم السبت، قالت جونديك: “يبقى أن نرى ما يتعين علينا القيام به في الأسابيع المقبلة”.

اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!