أخبارسياحة و سفر

هل يمكنك الحصول على تذاكر طيران أرخص باستخدام وضع “التخفي” في متصفحك أو مسح ملفات تعريف الارتباط؟

أوضح خبراء أن فكرة استخدام وضع “التصفح المتخفي” أثناء تصفح الإنترنت لشراء تذاكر الرحلات الجوية سيمنع شركات الطيران من جمع البيانات وفرض رسوم إضافية، هي مجرد خرافة.

الاعتقاد الخاطئ هو أن شركات الطيران تستخدم ملفات تعريف الارتباط لتتبع نشاط الإنترنت للمشترين المحتملين، وأنه بمجرد تحديد أن شخصا ما يبحث عن تذكرة معينة، يمكنهم بعد ذلك البدء في زيادة الأسعار.

ولكن الاقتصاديين وخبراء السفر ومنصات الحجز يصرون جميعا على أن هذه ليست الطريقة التي يتم بها تسعير تذاكر الطائرة، وأنها خاطئة تماما.

وقال Clint Henderson مدير تحرير The Points Guy “هذه النصيحة هي هراء تام”.

وأضاف “لقد جربت ذلك بنفسي لمدة عقدين من الزمن ولم أجد أبدا صفقة أرخص باستخدام متصفح متخفي”.

وأشار Henderson أيضا إلى دراسة أجرتها مجلة Consumer Reports عام 2016، والتي قدمت 372 استفسارا منفصلا لمجموعة من الرحلات الجوية على مدار أسبوعين على المتصفحات التي تم تنشيط ملفات تعريف الارتباط وإلغاء تنشيطها.

وفي حين تم تحديد نفس الأسعار بالنسبة لجميع التذاكر تقريبا، فقد كانت هناك تناقضات في 42 حالة.

ففي 25 حالة من تلك الحالات، حقق المتصفح في الوضع الخاص نتائج أرخص، لكنه كان أكثر تكلفة في 17 حالة.

كيف يتم تسعير تذاكر الطيران؟

أوضح Henderson كيفية قيام شركات الطيران بتحديد الأسعار فعليا، وفي جميع الحالات تقريبا، يتم رفع مقصورة الطائرة إلى “مجموعات” مختلفة من المقاعد، حيث سيتم بيع المقاعد في تلك المجموعات بأسعار مختلفة.

وتحتوي المجموعات الأكثر تكلفة على المقاعد الأخيرة التي سيتم تخصيصها، ومن ناحية أخرى، فإن المجموعات الأرخص ستمتلئ عاجلا.

وقال Henderson: “إن حجز الرحلات في اللحظة الأخيرة يؤدي إلى أعلى سعر للتذاكر لأنهم باعوا جميع فئات الأسعار الأرخص”.

وإذا تم بيع التذاكر بسرعة، فسوف تقوم شركات الطيران بإغلاق العروض الأرخص وتبدأ في توجيه المشترين إلى مقاعد أكثر تكلفة، وإذا كانت التذاكر تباع بشكل أبطأ من المتوقع، فبدلا من ذلك سيتم فتح مجموعات أرخص لبيع المزيد من المقاعد.

وبالتالي يتم تحديد الأسعار حسب الطلب الحالي وعدد المقاعد التي لا تزال متاحة وتوقيت الحجز.

وفي الواقع، وجدت دراسة حديثة أجراها اقتصاديون من جامعة شيكاغو وجامعة تكساس وبيركلي وييل أن أسعار الرحلات المماثلة الأخرى التي تقدمها شركات الطيران الأخرى لا تؤخذ بعين الاعتبار.

ووفقا لـ Henderson، فإن أفضل ما يمكن للمستهلكين فعله هو تعيين تنبيه Google Flight ومراقبة السعر على مدار أسبوعين.

وقال إن الفترة المثلى هي ثلاثة إلى أربعة أشهر قبل رحلة داخلية وستة إلى ثمانية أشهر قبل رحلة دولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!