أخبارأونتاريو

هذه المقاطعة المكتظة بالسكان قد تكون الآن عاصمة الأعاصير في كندا

حلت أونتاريو محل مقاطعة البراري التي كان يُعتقد سابقا أنها عاصمة الأعاصير في كندا، وفقا لبيانات جديدة صادرة عن باحثين في الأعاصير من جامعة ويسترن.

قال ديفيد سيلز، المدير التنفيذي لمشروع الأعاصير الشمالية (NPT)، إن التحليل الإحصائي السابق أظهر أن جنوب ساسكاتشوان يجب أن يكون “مركز الاهتمام الكبير في كندا لنشاط الإعصار”.

وأوضح سيلز أن الباحثين ينظرون إلى مناخ الأعاصير على مدار 30 عاما، فبين عامي 1980 و2009، احتلت ساسكاتشوان المركز الأول في كندا بمعدل 17.4 إعصارا سنويا.

وأضاف سيلز: “لقد قمنا للتو بنسخة محدثة، وهي فترة جديدة مدتها 30 عاما من عام 1991 إلى عام 2020، وها هي أونتاريو هي التي تأتي في المقدمة مع 18.3 إعصارا سنويا”.

وشرح قائلا “لقد وجدنا في أونتاريو وكيبيك، أن هناك قدرا كبيرا من النشاط منذ أن بدأنا المشروع، ولقد كان ذلك مفاجئا بعض الشيء بسبب نشاط الإعصار الذي يحدث في شرق كندا”.

“ليس اتجاها جيدا”

أشار سيلز إلى أنه يبدو أن الأعاصير تحدث بشكل أقل قليلا في “مناطق زقاق الإعصار” التقليدية، وهو نمط تم توثيقه في الولايات المتحدة.

وقال “تحدث المزيد من الأعاصير في الجزء الشرقي من البلاد، وهو أيضا الجزء الأكثر اكتظاظا بالسكان في البلاد، لذلك هذا ليس اتجاها جيدا”.

وأوضحت جيس سميث، المتخصصة في الطقس، أن مكونات الإعصار تشمل الهواء الرطب الدافئ بالقرب من الأرض، والهواء البارد والجاف في الأعلى في الغلاف الجوي، وقص الرياح، والتباين في سرعة الرياح واتجاهها.

وقالت: “مع حدوث المزيد من موجات الحر في وقت مبكر من موسم الصيف، والصيف الأكثر دفئا بشكل عام، فمن المعقول توقع المزيد من العواصف الرعدية التي يمكن أن تنتج أعاصير ونشاطا إعصاريا”.

وأكد سيلز أن أونتاريو شهدت بالفعل بداية مزدحمة لموسم الأعاصير، وقال: “لا يزال أمامنا شهري يوليو وأغسطس وحتى سبتمبر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!