أخبارمدن كندية

مدينتان كنديتان تُصنّفان من بين أكثر المدن ملاءمة للعيش في العالم وفقا لـ EIU

أصدرت وحدة الاستخبارات الاقتصادية (EIU) تقريرها السنوي عن المدن الأكثر ملاءمة للعيش في العالم، مع تسليط الضوء على مدينتين كنديتين.

تجري EIU كل عام تقييمها السنوي وتصنيفها للمدن، بناء على عوامل تشمل الاستقرار والرعاية الصحية والثقافة والبيئة والتعليم والبنية التحتية – لإنشاء تصنيف عالمي لقابلية العيش.

وشهد عام 2024 انتقال كالجاري، التي كانت تحتل المركز السابع سابقا، إلى المركز الخامس، حيث تعادلت جنيف وتبادلت المراكز مع فانكوفر (التي احتلت المركز الخامس في عام 2023، وتنتقل الآن إلى المركز السابع في التصنيف العالمي).

والجدير بالذكر أنه للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، خرجت تورنتو من المراكز العشرة الأولى على مستوى العالم (تحتل الآن المرتبة 12)، بعد أن احتلت المركز التاسع في عام 2023.

وهذا العام، احتلت فيينا وكوبنهاجن المركزين الأول والثاني على التوالي، للعام الثالث.

يحتوي الجدول أدناه على التصنيف الكامل لأفضل 10 لهذا العام.

EIU 2024 Rankings for most liveable cities in the world.

تصنيفات EIU 2024 للمدن الأكثر ملاءمة للعيش في العالم

صنفت مدينتان كنديتان – فانكوفر وكالجاري – ضمن أفضل 10 مدن ملائمة للعيش في العالم، بينما احتلت تورنتو المرتبة 12.

معايير EIU

يعتمد مؤشر EIU لقابلية العيش على خمسة معايير مختلفة، والتي يتم تجميعها للوصول إلى النتيجة الإجمالية، وهي:

  • الاستقرار (وجود جرائم صغيرة، وجرائم عنيفة، وتهديد بالإرهاب، وصراع عسكري و/أو اضطرابات أو صراعات مدنية)؛
  • الرعاية الصحية (توافر ونوعية الرعاية الصحية الخاصة والعامة، وتوافر الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، ومؤشرات الرعاية الصحية العامة المقتبسة من بيانات البنك الدولي)؛
  • الثقافة والبيئة (تصنيف الرطوبة ودرجة الحرارة، وعدم راحة المناخ للمسافرين، ومستوى الفساد والرقابة، والقيود الاجتماعية أو الدينية، والتوافر الرياضي والثقافي، والطعام والشراب، والسلع والخدمات الاستهلاكية)؛
  • التعليم (توافر التعليم الخاص وجودته، ومؤشرات التعليم العام المأخوذة من بيانات البنك الدولي)؛ و
  • البنية التحتية (جودة شبكات الطرق، وسائل النقل العام، الروابط الدولية، توفير المياه، توفير الطاقة، الاتصالات السلكية واللاسلكية، وتوافر السكن الجيد).
  • 620 ألف دولار.. كندي يعاني من سكتة قلبية في فلوريدا والتأمين لن يغطي الفاتورة – فما السبب؟

كالجاري

مرة أخرى، صنفت كالجاري المدينة الأكثر ملاءمة للعيش في كندا، وحصلت على مجموع نقاط 96.8.

ولقد كان أداء المدينة جيدا تاريخيا ضمن تصنيفات الاستقرار والرعاية الصحية والتعليم (حيث سجلت 100 درجة كاملة) ولكنها لا تزال تواجه عوائق بسبب الدرجات المنخفضة في الثقافة والبيئة والبنية التحتية – على الرغم من أن كالجاري سجلت 90 نقطة أو أعلى.

وأصبحت كالجاري، إلى جانب تورنتو ومونتريال وفانكوفر، واحدة من نقاط الهجرة الساخنة في كندا، حيث ينتقل العديد من الوافدين الجدد والكنديين على حد سواء إلى المدينة للحصول على ضرائب أقل، وإيجارات ميسورة التكلفة، ومناطق تعليمية قوية.

فانكوفر

على الرغم من تراجعها مرتبتين في تصنيفات هذا العام، إلا أن فانكوفر لا تزال واحدة من أكثر المدن ملاءمة للعيش في العالم، حيث حصلت على مجموع نقاط 96.6.

وتواصل المدينة أداءها القوي في معايير التعليم والرعاية الصحية (سجلت 100 نقطة في كل منها)، لكنها واجهت درجات أقل قليلا في الثقافة والبيئة والاستقرار والبنية التحتية.

ولقد عانى تصنيف فانكوفر مؤخرًا بسبب مشاكل الإسكان المستمرة (والتي شعرت بها جميع أنحاء كندا).

وعلى الرغم من هذه المشكلات، حافظت نقاط القوة التي تتمتع بها المدينة (خاصة فيما يتعلق بقطاعي الرعاية الصحية والتعليم، فضلا عن سماتها الثقافية البارزة) على تصنيفها القوي.

تورنتو

تغيب تورنتو عن التصنيفات العشرة الأولى لأول مرة منذ عام 2021، حيث انخفضت إلى المركز 12 في عام 2024.

وفي حين أن أداء المدينة تاريخيا كان جيدا وفقا لمعايير EIU (مع الأداء الملحوظ في الاستقرار والرعاية الصحية والتعليم)، فقد تأثر وضع تورنتو بسبب قضايا الإسكان، وعلى وجه الخصوص، أدت الزيادة في تكلفة السكن، والنقص في توافر المساكن إلى انخفاض تصنيف المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!