أخبارالحياة في كندا

كندي يحاول تحويل 100 دولار إلى دفعة أولى لشراء منزل – وإليكم الطريقة

في حين أن ملكية المنزل هي حلم بعيد المنال بالنسبة للعديد من الكنديين، إلا أن أحد الرجال واثق من أنه يستطيع تحويل 100 دولار إلى ما يكفي من المال لدفع دفعة أولى لشراء منزل.

نظرا لتكلفة سوق الإسكان في كندا، قد يبدو الأمر مستحيلا، لكن بيلي مارتن البالغ من العمر 27 عاما كان يوثق تجربته في شراء وبيع العناصر المستعملة التي وجدها في بيع السلع المنزلية المستعملة أو غير المرغوب فيها ومتاجر التوفير.

ويعتقد أنه سيجني ما يكفي لشراء منزل.

ويعيش مارتن في ألبرتا، حيث أوضح أنه من المحتمل أن يشتري منزلا مقابل حوالي 300 ألف دولار.

وقال “بخصم 5%، سأحتاج فقط إلى 15 ألف دولار، ومع تكاليف المعاملات، أود الحصول على 20 ألف دولار عن طريق التقليب”.

وأوضح أنه تمت الموافقة عليه في برنامج حوافز مشتري المنزل لأول مرة في كندا، والذي يقدم 5 أو 10% من سعر شراء المنزل ليتم دفعه كدفعة أولى.

وفي أول فيديو له، بدأ بمبلغ 100 دولار واشترى مجسم منزل نموذجي قديم لديكور الهالوين مقابل 40 دولارا، ثم طرحه على موقع eBay، وبعد الرسوم، حصل على 63.40 دولارا.

ثم اشترى زوجا من أحذية Nikes المستعملة مقابل 3 دولارات، وقام ببيع هذه العناصر بالمزاد العلني على موقع eBay، وبيعت مقابل 20 دولارا، حصل منها على 10.79 دولارا بعد خصم الرسوم.

وواصل هذا الروتين باستخدام المزيد من العناصر المستخدمة مثل عصي الهوكي الصغيرة ولعبة Hulk Hogan القديمة ومنمنمات البوكيمون.

وبعد أسبوعه الأول من التقليب، حصل مارتن على 206 دولارات، ورغم أن هذا لم يكن كافيا لتغطية الدفعة الأولى، إلا أنه استمر في المضي قدما.

وبعد سبعة أسابيع من التقليب، جمع 1478 دولارا ويأمل في تحقيق هدف الدفعة الأولى خلال عام.

الادخار من أجل المنزل

قال مارتن إن شغفه بإيجاد صفقات رائعة ينبع من تربيته في أسرة منخفضة الدخل تضم 10 أشقاء أكبر منه.

وأوضح: “لقد أحببت العثور على صفقات رائعة منذ أن كنت طفلا، واعتقدت أنني سأستخدم هذا لقلب الأمور وتحقيق دخل جانبي فقط للاستثمار في العقارات”.

كما أنه يستمتع أيضا بالذهاب إلى متاجر التوفير، ولكن غالبا ما تكون أسعار العناصر مرتفعة جدا، مما يعني “ليس هناك الكثير من الأرباح التي يمكن تحقيقها”.

وأضاف: “يجد الكثير من الأشخاص الأشياء محليا على [Facebook] Marketplace، لكنني أجد أن الصفقات الجيدة تنتهي بسرعة كبيرة لدرجة أنني نادرا ما أحصل عليها”.

وقال إنه يقضي عادة ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات في عطلات نهاية الأسبوع للذهاب إلى هذه التخفيضات ويزور متاجر التوفير عدة مرات خلال الأسبوع.

ثم يعمل بضع ساعات إضافية أسبوعيا لإدراج العناصر عبر الإنترنت وشحنها إلى المشترين.

وأضاف: “في المجمل، أقضي 10 ساعات في الأسبوع [في البيع والشراء]، وأربح أكثر من 200 دولار كل أسبوع”.

قمامة رجل، كنز رجل آخر

في بعض الأحيان، يربح مارتن كثيرا من خلال إعادة البيع.

على سبيل المثال، عثر على نسخة طبق الأصل مصغرة لسفينة سياحية كاريبية يبلغ طولها 12 بوصة، وأوضح: “أعتقد أنها كانت مصنوعة من المطاط، ولم أكن أعتقد أنها ستكون شيئا مميزا”.

ولقد اشتراها مقابل دولار واحد وباعها بالمزاد على موقع eBay مقابل 130 دولارا أمريكيا (177.79 دولارا كنديا).

كما أنه محظوظ أيضا ببعض المعدات الرياضية، وخاصة مضارب البيسبول.

وأوضح مارتن: “ذهبت إلى منزل يبيع الأدوات المستعملة حيث كان لدى سيدة ستة مضارب بيسبول سعر كل منها 10 دولارات”.

وسأل المرأة عما إذا كان يمكنه الحصول على صفقة إذا اشترى الستة جميعا، وعرضت بيعهم جميعا مقابل 45 دولارا.

وتابع: “في هذه المرحلة، لم أقم ببيع مضرب من قبل، لكنني رأيت مقاطع فيديو لأشخاص يقولون إنه يمكن أن يكون ذا قيمة”.

وفي غضون أسبوع، باع أحد المضارب مقابل 150 دولارا والآخر مقابل 90 دولارا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!