أخبار

امرأة بريطانية تنتقل إلى كندا وتقدم 4 نصائح لمن يرغب في الهجرة

كشفت مغتربة بريطانية عن أربعة أشياء يجب أن يعرفها الناس عند التفكير في الانتقال إلى كندا.

أظهرت الأبحاث أن كندا هي الوجهة المرغوبة للأشخاص الذين يرغبون في الانتقال من وطنهم الأم.

وقد انتقلت أليكس مينيون من مانشستر بإنجلترا إلى فانكوفر بكندا في عام 2023، ولا تشعر بأي ندم، وقالت إنها ستمدد تأشيرتها لمدة عامين للبقاء في البلاد لفترة أطول.

وهنا تكشف لماذا “أغنى” موطنها الكندي الجديد حياتها ولماذا قد يفاجئ الطقس في البلاد الناس – فهو ليس ذلك المشهد الثلجي الذي قد يتخيله الكثيرون.

توقع أسلوب حياة في الهواء الطلق

نصيحة أليكس الأولى هي أن تتوقع طريقة مختلفة تماما للحياة.

وتشرح قائلة: “منذ انتقالي إلى فانكوفر، أصبح أسلوب حياتي أكثر تركيزا على الأنشطة الخارجية”.

وأضافت “هناك الكثير من أشعة الشمس مقارنة بالصيف الإنجليزي النموذجي، وهو أمر رائع، ويعني أنه يمكنك الاستمتاع بالمناظر الخلابة، أو التنزه حول الجبال والبحيرات، أو الجلوس على الشاطئ أو في الفناء الخارجي والاستمتاع بالطقس”.

انغمس في الرياضة

تقول أليكس: “الناس في المدينة نشيطون للغاية، وهذا أمر معدي – بدأت في الركض بعد انتقالي، وحاولت ركوب الأمواج، وتعلمت التزلج في الشتاء لأن بعض أفضل جبال التزلج في العالم قريبة جدا”.

العلاقات سوف تتغير

وتضيف أليكس: “بينما أستمتع بالأنشطة الخارجية، إلا أنني أفتقد مجتمعي القديم والعلاقات التي لا يمكن تعويضها مع الأصدقاء والعائلة”.

وأوضحت أن التكيف مع دائرة اجتماعية جديدة قد يكون أمرا صعبا على الرغم من التغييرات المثيرة في نمط الحياة.

النظر في تكلفة المعيشة

تلاحظ أليكس: “أن العيش في فانكوفر له تحدياته، ولا سيما ارتفاع تكاليف المعيشة، ويمكن أن تتزايد النفقات بسرعة”.

وقالت “لقد أثرى الانتقال إلى فانكوفر حياتي بالمغامرات الخارجية والتجارب الجديدة، ومع ذلك فإن موازنة هذه الاعتبارات مع الاعتبارات العاطفية والمالية المتمثلة في ترك مجتمع مألوف وراءك والتكيف مع ارتفاع تكلفة المعيشة أمر ضروري”.

كندا هي الخيار رقم 1 لأولئك الذين يتطلعون إلى الانتقال

قام خبراء النقل في First Move International بتحليل بيانات بحث Google لتحديد البلدان التي يهتم الأشخاص أكثر بالانتقال إليها – وكانت كندا الخيار الأول في 74 دولة.

واستخدمت Google Keyword Planner للعثور على عدد عمليات البحث عن النقل والتنقل والمنازل في كل بلد للكشف عن الدول الأكثر بحثا عنها.

وتم وضع كندا في المركز الأول بفضل 1.5 مليون زيارة، حيث قالت شركة First Move International: “كندا بلد متنوع يتمتع بجودة حياة عالية”.

وأضافت “إلى جانب الرعاية الصحية والتعليم الممولين من القطاع العام، تفتخر كندا بجمالها الطبيعي المذهل، ومع ذلك، فإن تكلفة المعيشة في كندا مرتفعة، خاصة إذا كنت تعيش في مدينة”.

ووجدت البيانات أن كندا تتبعها عن كثب في ترتيب إعادة التوطين أستراليا (الثانية)، ونيوزيلندا (الثالثة)، وإسبانيا (الرابعة)، والمملكة المتحدة (الخامسة).

وجاءت البرتغال في المركز السادس، تليها اليابان (السابعة)، وألمانيا (الثامنة)، وفرنسا (التاسعة)، وسويسرا (العاشرة).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!