أخبارالحياة في كندا

أسباب انتشار النوبات القلبية في الشتاء.. وكيف تحمي نفسك؟

الطقس البارد يمكن أن يؤثر على صحتك – خاصة قلبك. حيث وجدت دراسة استمرت لمدة 16 عامًا على أكثر من 280،000 مريض، وتم نشرها على موقع ScienceDaily، أن حالات النوبات القلبية بلغت ذروتها في فصل الشتاء، والتي قد تكون بسبب درجات الحرارة الباردة أو تغيرات في السلوك.

ووفقًا لجمعية القلب الأمريكية، فإن الحفاظ على الدفء يمكن أن يساعد على حماية قلبك.

الطقس البارد يسرق حرارة الجسم، مما يعني أن على الجسم أن يكافح بقوة للحفاظ على درجة حرارته الأساسية دافئة بدرجة كافية.

وهذا مهم بشكل خاص لكبار السن، الذين قد يكون لديهم دهون أقل في الجسم وقدرة متقلصة على استشعار درجة الحرارة، والأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وفيما يلي المخاطر المحتملة للطقس البارد، وما يمكنك القيام به للحد من تأثيرها على قلبك.

ممارسة التمارين الرياضية بوتيرة أقل

على الرغم من أن هذا الأمر يمثل تحديًا، إلا أنه من المهم الاستمرار في الحركة عندما تنخفض درجة الحرارة.

التمرين يجعل قلبك أقوى (مثل جميع العضلات) ويساعد على الحماية من مرض الشريان التاجي وأمراض الأوعية الدموية.

ووفقًا لأخصائيي أمراض القلب جينيفر هـ. ميريس ، MD ، FACC و Stacey E. Rosen ، MD ، FACC ، مؤلفين مشاركين لكتاب قلب المرأة الذكية، ست خطوات في ستة أسابيع من الحياة الصحية للقلب، ينبغي أن يكون هدفك هو اغتنام كل فرصة لتحافظ على تحريك جسمك، بدلاً من الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.

وتتضمن اقتراحاتهم ممارسة التمارين في غرفتك أثناء التحدث على الهاتف أو مشاهدة التلفزيون، ومحاولة ركن سيارتك بعيدًا عن مكتبك، وما إلى ذلك.

كذلك يجب القيام من على مكتبك مرة واحدة على الأقل كل ساعة لتمدد ساقيك على الأقل لمدة دقيقة واحدة.

عادات النوم السيئة

النوم الجيد ليلاً أمر حاسم لرفاهيتك، وخصوصًا من أجل صحة قلبك.

فالنوم يشفي ويصلح القلب والأوعية الدموية، والفشل في الحصول على ما يكفي على أساس منتظم يرتبط بزيادة خطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب.

وإذا كانت درجة حرارة الغرفة منخفضة للغاية خلال فصل الشتاء، فقد تتداخل مع نمط نومك.

وتوصي مؤسسة النوم الوطنية بوضع منظم الحرارة الخاص بك على درجة حرارة تتراوح بين 15 و 19 درجة مئوية للنوم الأمثل.

ويجب عليك أيضًا الحرص على عدم الإفراط في النوم، حيث تربط الأبحاث التي أجريت في عام 2012 بين الكثير من النوم وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

لذلك حاول التمسك بتوصيات مؤسسة النوم الوطنية، والتي توصي بأن تتراوح ساعات النوم من سبع إلى تسع ساعات لمعظم البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 64 عامًا.

مستويات الإجهاد العالية

تقول جينيفر هايث، دكتوراه في الطب، وأخصائية أمراض القلب في مركز العناية المتقدمة بالقلب والمديرة المشاركة في المركز النسائي لصحة القلب والأوعية الدموية في المركز الطبي لجامعة نيو يورك – المشيخية / كولومبيا، إن العطلات يمكن أن تسبب الكثير من التوتر العاطفي للعديد من الناس.
والإجهاد يؤذي القلب والأوعية الدموية بفضل هرمونات التوتر مثل الكورتيزول والأدرينالين، والبروتينات الالتهابية المسماة السيتوكينات.

وهذه المواد تؤدي إلى تصلب الشرايين وتزيد من خطر السكتة الدماغية والنوبات القلبية.

وتتمثل الخطوة الأولى لإدارة مستويات الإجهاد في تحديد أسباب ارتفاعها. ثم اتباع بعض الخطوات لتقليل التوتر.

فإذا كنت تشعر بالوحدة والعزلة خلال فصل الشتاء، فاتصل بشخص ما.

ويقترح ميريس وروزين أساليب الاسترخاء مثل التأمل والتصور، والتي ثبت أنها تقلل من القلق وشدة قصور القلب الاحتقاني.

كذلك يوصون بمراجعة نصائح مواقع على شبكة الإنترنت ذات سمعة طيبة مثل جمعية القلب الأمريكية لتعلم تقنيات فعالة لإدارة الإجهاد.

النوبات القلبية
النوبات القلبية

خطر الانفلونزا

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن فيروسات الأنفلونزا هي الأكثر شيوعا خلال فصلي الخريف والشتاء.

والأنفلونزا معدية للغاية، وترتبط بزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

فإذا كنت تعاني من مرض في القلب، أو كنت مصابًا بسكتة دماغية، فمن الضروري أن تحصل على لقاح موسمي.

ولا يوصي مركز السيطرة على الأمراض فقط بلقاح الأنفلونزا، ولكن أيضًا باتخاذ تدابير وقائية، مثل غسل يديك كثيرًا بالماء والصابون في كثير من الأحيان وبعد التواجد في الأماكن العامة؛ وتجنب لمس العينين والأنف والفم لمنع انتشار الجراثيم.

كما يمكنك حماية الآخرين من خلال تغطية أنفك وفمك بمنديل عند السعال أو العطس، ثم رمي المناديل مباشرةً بعد استخدامها، والبقاء في المنزل عندما تكون مريضاً، باستثناء الخروج للحصول على رعاية طبية.

الأنشطة المضنية

إذا كنت قد تعرضت بالفعل لأزمة قلبية واحدة، أو كنت تعرضت لخطر الإصابة بواحدة من قبل، فيجب أن تعرف مخاطرك وقيودك الجسدية.

ويحذر ريتشارد كوفاكس، دكتوراه في الطب، وطبيب القلب في جامعة إنديانا الصحية ويقول: يجب تجنب بعض الأنشطة أثناء الطقس البارد، مثل التجريف، والمشي في الثلج، والقيادة في الطقس العاصف، وكل ذلك يمكن أن يضع ضغطًا إضافيًا على القلب.

وتأكد من معرفة علامات التحذير من النوبات القلبية، وخاصة ضيق التنفس وعدم الراحة في الصدر.

وإذا كان عليك أن تجرف الثلوج، فإن طبيب القلب أندرو فريمان، MD ، يقدم المشورة بشأن كيفية الحفاظ على قلبك آمنًا.

لا تجرف أول شيء في الصباح، لأن من المرجح أن تجلط دمك يكون مرتفعا في هذا الوقت من اليوم.

ويقول الدكتور فريمان: “امنح نفسك وقتًا للاستيقاظ والتحرك قبل الخروج واستخدام المجرفة”.

كذلك قم بالإحماء قبل التجريف، وارتدي ملابس مناسبة تغطي يديك ورأسك وفمك، واعمل في نوبات عمل، مع استراحة كل 15 دقيقة للمساعدة على تقليل الحمل على قلبك.

شرب الكحول الزائد

قد يكون موسم الحفلات، ولكن تعرف على مخاطر الإفراط في تناول الكحول قبل البدء في الاحتفال.

يقول أخصائيو أمراض القلب في الطب الشمالي الغربي إن الكحول يمكن أن يجعلك تشعر بالدفء أكثر مما تشعر به بالفعل، وبالتالي قد يكون خطيرًا بشكل خاص عندما تكون في الخارج في البرد.

كن على دراية بحدودك وتمسك بها، وكن مستعدًا للخروج في الليل في البرد.

كن دافئًا وجافًا من خلال ارتداء طبقات من الملابس، بدءًا من طبقة الأساس العازلة خفيفة الوزن.

ويتعلق فقدان حرارة الجسم بكمية تعرض الجلد للهواء، لذلك لا تنس القبعة، والوشاح، والقفازات.

ويذكر موقع Summitpost.org ، أن الماء مفيد أيضًا للاحتفاظ بحرارة الجسم، لذا ابق مرتويا دائما ولا تعرض نفسك للعطش.

اقرأ أيضا: ابرد مقاطعات كندا .. تعرف عليها الآن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى