أخبار

أسرة كندية تشارك قصة وفاة أخيهم لزيادة الوعي حول خطورة مرض لايم

اخبار كندا – بحسب ماورد في مقال نشر اليوم الاثنين في مجلة الجمعية الطبية الكندية CMAJ، فإن عائلة من مانيتوبا شاركت قصة Samuel، أب صحته سليمة يبلغ من العمر 37 عاماً توفي من مضاعفات مرض لايم .

جدير بالذكر أن مرض لايم هو مرض معد تسببه بكتريا Borrelia burgdorferi، التي تنتقل إلى البشر عن طريق حشرات القراد الأسود، وعندما تهاجم هذه البكتريا القلب تؤدي إلى اضطرابات في النظم، وتسبب التهاب القلب لايم وهذا ما حدث مع Samuel.

على الرغم من أن عائلته تعيش في منطقة نائية في غابات مانيتوبا وأنه قضى بعض الوقت في الهواء الطلق، إلا أنه لا يعتقد أنه تعرض للعض من قبل القراد.

وبحسب ماورد في فيديو على اليوتيوب تظهر فيه عائلة Samuel وأطبائه يتحدثون عنه في حياته وموته، ذكروا أنه في أواخر يوليو 2018، قبل وفاته بحوالي ثلاثة أسابيع اجتمعت الأسرة في مزرعة والديهم وذهبوا للسباحة في النهر.

وذكرت إحدى شقيقات Samuel الأربعة، Leah، أنها كانت قلقة من الطفح الجلدي الذي شاهدته عليه، وقالت أمام شقيقها أنه قد يكون داء لايم إلا أنه رفض ذلك وقال إن مرضه إنفلونزا لأنه لا يعتقد أنه تعرض للعض من القراد، كما اعتقد أن الطفح على ظهره وصدره بسبب الخدوش التي تعرض لها أثناء قطف التوت.

وبعد أسابيع من تراجع الأعراض الأولية، أصيب بخفقان في القلب، وضيق في التنفس وانزعاج في الصدر، ثم ذهب إلى مستشفى Winnipeg.

وبحسب ما قاله الدكتور Terence Wuerz، اختصاصي الأمراض المعدية في مستشفى St. Boniface، إن Samuel كان مريض للغاية، وكان معدل ضربات قلبه منخفضاً وأظهر تخطيط القلب انسداداً كاملاً في شرايين القلب، واشتبه الأطباء بالتهاب القلب بسبب داء لايم.

بعد ذلك بدأ الأطباء العلاج بالمضادات الحيوية لمحاربة البكتريا المسببة للمرض، ولكن بعد حوالي 12 ساعة من دخول Samuel للمستشفى أصبح متعرقاً وانخفض ضغط دمه بشكل خطير، ومع جميع المحاولات واستدعاء فريق الإنعاش وإنهاء الرجفان لم يتمكنوا من إنعاش قلبه، وتم نقله إلى وحدة العناية المركزة.

وذكر الطبيب أن المريض مات قبل أن تؤكد الإختبارات تشخيص مرض لايم، وأن حالته كانت نادرة .

ووفقاً لمقالة CMAJ، لا يوجد سوى 10 حالات أخرى تتراوح أعمارهم من 17 إلى 66 في أمريكا الشمالية من حالات الوفاة القلبية المفاجئة المنسوبة إلى التهاب القلب بسبب داء لايم.

كذلك ذكر الأطباء أن طفح عين الثور هو علامة مميزة لمرض لايم، لكن لا يتبع الطفح الجلدي هذا المرض دائماً.

وبحسب ما قاله الدكتور Richard Rusk، طبيب الصحة العامة في المقاطعة وأحد المشاركين في المقال، فإن القراد ذو الأرجل السوداء انتشر عبر مانيتوبا خلال السنوات القليلة الماضية، وحذر من أن تغير المناخ سيجلب معه ظهور أمراض جديدة في السنوات القادمة.

كما ذكرت Jeannine، شقيقة Samuel، أن نشأتها في منطقة نائية مشجرة تعني أن القراد الخشبي كان جزءاً من الحياة، وأنهم لم يخافوا منه أبداً، ولكن في السنوات الخمس الماضية، كانت هناك زيادة هائلة في كمية القراد.

جدير بالذكر أن Samuel، الذي وصفه أخوته بأنه بريء ومغامر وصحي دائماً، كان أيضاً بحسب ما وصفته زوجته زوجاً محبوباً وطيب القلب، كما كان عمر ابنهما أربعة أشهر فقط عندما مات.

كما ذكرت عائلته أن Samuel، لم يذهب إلى المستشفى في الوقت المناسب.

وقالت Milena Semproni، دكتورة في الأمراض المعدية في جامعة مانيتوبا والمشاركة في المقال، إن الأكثر لفتاً للنظر في حالة Samuel هو مدى سرعة تقدم المرض، وأكدت أن قصته هي فرصة لتثقيف الأطباء حول ضرورة البدء بالمضادات الحيوية حتى قبل التأكد من أن المرض هو داء لايم.

اقرأ أيضاً: باحثون: أقنعة القماش قد تساعد في تقليل انتقال فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى