أخبار

في حملة موسعة لمواجهة تجارة الجنس في وينيبيغ .. العثور على 21 من المراهقين المفقودين

أخبار كندا ، في أنباء مروعة هذا الأسبوع ، تم العثور على 21 مراهقا خلال حملة
مواجهة البغاء وتجارة الجنس في وينيبيغ مانيتوبا.
وفقًا للبيان الصحفي الصادر عن شرطة وينيبيغ ، فإن المراهقين الذين تم العثور
عليهم كانوا من الشباب المعرضين للخطر ، وتم نقل الـ 21 جميعهم إلى مكان آمن.

ذكرت Narcity في وقت سابق من هذا الأسبوع أن الحملة كانت عبارة عن مجهود
مشترك من قبل شرطة Winnipeg وعدد من منظمات التوعية المجتمعية ، والتي
سميت بـ Project Return.

ومع ذلك ، فليست هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها حملة لمواجهة البغاء
مثل هذه ، فالمراهقون المفقودون و Project Return جزء من قصة أكبر في Winnipeg.

لقد كانت Project Return مجهودًا مستمرًا من وينيبيغ للقضاء على تجارة الجنس وحماية
الشباب والمراهقين المعرضين للخطر في مدينتهم.

ليس من الواضح بالضبط المدة التي يستغرقها المشروع ، لكن مضى أكثر من عام
على بدأه.

على سبيل المثال ، في 20 مارس 2018 ، أكد بيان صادر عن شرطة وينيبيغ بعنوان
“مشروع العودة” أنهم ، إلى جانب شركاء التواصل مع المجتمع “بدأوا مشروعًا مشتركًا
خلال عطلة نهاية الأسبوع من 16 إلى 18 مارس 2018 بهدف حماية الشباب داخل
مدينتنا الذين يتعرضون لخطر كبير من الاستغلال الجنسي”.

العثور على 42 مراهقًا مستغلًا في تجارة الجنس في وينيبيغ

في نهاية هذا الأسبوع ، تمكنت الشرطة من تحديد موقع سبعة شباب معرضين للخطر.

في العام الماضي كان هناك ما لا يقل عن اثنين من حملات مشروع العودة ، وفي 19 ي
ونيو 2018 ، أفادت شرطة وينيبيغ أنه تم العثور على ثمانية مراهقين مفقودين ، ثم مرة
أخرى في 9 أكتوبر 2018 ، ذكروا أنه تم العثور على ستة آخرين من الشباب المعرضين
للخطر.

في حين أن أحدث عملية لمشروع العودة ، والتي عقدت في الفترة من 26 إلى 28 أبريل ،
كانت الأكبر بشكل واضح حيث تم العثور على 21 شابًا مفقودًا تم استغلالهم في تجارة
الجنس، فمنذ 20 مارس ، عثرت حملات المشروع على 42 شابًا مفقودًا ، وبالنظر إلى
هذا العدد الكبير ، يتضح أن مشكلة تجارة الجنس في وينيبيغ وصلت إلى مراحل صعبة
فيما يخص الشباب المفقودين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى