الحياة في كندا

عيد العمال في كندا Labor day

عيد العمال في كندا يختلف عن عيد العمال في أي من دول العالم، ليس فقط لأن كندا دولة متقدمة تمنح اهتماماته وأولوياتها لإنصاف الإنسان والإنسانية.

ولكن ايضا لأن كندا هي واحدة من أوائل الدول التي كان لها دور رئيسي في الدفاع عن حقوق العمال منذ سنوات ضاربة في عمق التاريخ.

وهذا بالضبط ما سوف نحاول أن نتعرف عليه الآن عبر موضوع جديد نرسم لحضراتكم من خلاله صورة خاصة عن وجه جديد من أوجه الحياة المدنية في داخل أغوار الدولة الكندية، فتابعونا.

محتويات الموضوع:

  1. عيد العمال في كندا وموعد الاحتفال به.
  2. احتفالات يوم عيد العمال الكندي.
  3. حول تاريخ عيد العمال في كندا.
  4. ذكرى هايماركت مايوم 1886.
  5. إضراب بولمان.
  6. تأثيرات وأصداء يوم هايماركت عالميا.
  7. لماذا يختلف عيد العمال في كندا عنه في العالم

عيد العمال في كندا وموعد الاحتفال به

يحتفل سكان كندا بعيد العمال سنويا في يوم الإثنين الأول من شهر سبتمبر، وذلك منذ حلول حقبة الثمانينيات من القرن التاسع عشر.

ويطلق على عيد العمال أيضا يوم العمل، وهو من المفترض أنه احتفالا في الأساس لا سلطوي شيوعي اشتراكي علماني نقابي.

ويقام عيد العمال في كندا وفي عدد آخر من دول العالم، سواء العالم المتقدم، أو حتى في دول العالم الثالث والثاني.

كما أنه من المفترض أن عيد العمال تنظمه حركة لا سلطوية، أو فوضوية اشتراكية، وكذلك فإن عيد العمال يتم الاحتفال به في كندا في أول يوم إثنين في شهر سبتمبر، ولكن عدد كبير من الدول تحتفل به في يوم واحد من شهر مايو، أول مايو.

احتفالات يوم عيد العمال الكندي

يوم عيد العمال عتبر يوما متميزا جدا في كندا، حيث إن هذا اليوم هو يوم عطلة رسمية على المستوى العام في كندا.

تغلق المكاتب الفيدرالية الكندية أبوابها، وكذلك معظم الشركات وغيرها لإتاحة الاحتفال بعيد العمال.

وتتنوع احتفالات عيد العمال في كندا حيث يتم تنظيم عدة مواكب للاحتفالات بهذا اليوم المميز.

كما تقام حفلات منظمة للشواء وغيرها من مظاهر الاحتفال بهذا اليوم الرايع.

والذي يعتبره الكنديون آخر يوم عطلة أسبوعية طويلة فبيل انتهاء العطلة الموسمية الصيفية، وقبيل عودة الدراسة، وربما هذا ما يجعل الكنديين يتخذون من هذا اليوم فرصة رائعة للخروج والتنزه وعمل أنشطة متنوعة مع أبنائهم.

لكن على كل حال، علينا الآن أن نتعرف على ذكرى عيد العمال الكندي، وتاريخه.

عيد العمال في كندا

حول تاريخ عيد العمال في كندا

بدأ الاحتفال بعيد العمال في كندا وفي الولايات المتحدة الأمريكية معا، ولكن ما هي الأسباب التاريخية للاحتفال بهذا اليوم كيوم للعمل في العالم؟

البداية كانت من استراليا في 21 من شهر إبريل عام 1856، حيث بدأت المطالبات بتخفيف وخفض ساعات العمل من قبل مجموعة من العمال الاستراليين.

ثم انتقلت جذوة الفكرة سريعا إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1886، حيث طالب عمال ولاية شيكاغو الأمريكية بنفس المطلب، وهو تخفيض عدد ساعات العمل يوميا.

وبعد شيكاغو سرعان ما انتقلت الفكرة إلى ولاية كاليفورنيا الأمريكية، ومنها إلى مقاطعة تورونتو الكندية.

حيث حضر  بيتر ماكغواير زعيم العمال الأمريكي إلى تورونتو للاحتفال بعيد العمال، وذلك لكي ينقل فكرة هذا اليوم إلى كندا، والتي تعتبر إحدى أكبر وأهم دول قارة أمريكا الشمالية.

وكان الاحتفال بعيد العمال الأول في الولايات المتحدة الأمريكية في يوم الخامس من شهر سبتمبر من عام 1882، وذلك في ولاية نيويورك الأمريكية.

جدير بالذكر ان نضال العمال الكنديين كان نضالا مشهودا من أجل الدفاع عن حقوق العمالة، وهذا النضال أثمر عن سن قانون الاتحاد التجاري.

وقانون لاتحاد التجاري هذا كان له دول كبير بصفته في إعطاء الصفة القانونية للعمالة الكندي، كما أن هذا القانون وفر حماية عظمى لنشاط الاتحاد العام في سنة 1872 ميلادية.

ذكرى هايماركت مايوم 1886

في إطار حديثنا عن عيد العمال في كندا يمكننا أن نذكر بعض المعلومات حول ذكرى هايماركت وكيف كان لها أثرا كبيرا في حركة العمال.

قامت مجموعة هائلة من العمال في كندا وتحديدا في تورنتو الكندية وفي مدينة شيكاغو الأمريكية بتنظيم إضراب عام.

وكان إضراب عمال كندا وشيكاغو إضرابا مدويا عن العمل شارك فيه حوالي 350 إلى 400 عامل، في عام 1886 ميلادية.

وكان لهؤلاء العمال مطالبات محددة، تتمثل في تحديد عدد ساعات العمل لثماني ساعات فقط.

رفع هؤلاء العمال شعارا إنسانيا هو ” 8 ساعات عمل .. 8 ساعات نوم .. 8 ساعات فراغ للراحة والاستمتاع.

شعارا طبيعيا جدا وإنساني حيث إن العمال كانوا قديما ينفقون معظم وقتهم في العمل، وكانت عدد ساعات العمل تتجاوز 16 ساعة.

إلا أن هذه المطالبات التي طالب بها العمال المضربين عن العمل لم تنال رضى أصحال العمل في المصانع والشركات بالطبع.

وخاصة أن دعوة العمال للإضراب كانت دعوة مدوية لاقت أثرا وصدا مؤثرا لدى عدد كبير من العمال.

واستطاعت هذه الإضرابات أن تخلق حالة من الشلل في حركة المصانع والشركات والحركة الاقتصادية بصورة عامة.

وكانت لأجهزة الشرطة دورها، حيث قامت بفتح النيران على المتظاهرين والمضربين عن العمل، وبالفعل سقط عدد بير منهم ما بين القتلى والجرحى.

في الوقت نفسه سقطت قنبلة مجهولة بين تجمعات الشرطة، فقتلت 11 شخص منهم سبع أشخاص من أفراد الشرطة.

وهو ما أدرى إلى اعتقال عدد كبير من العمال و قادتهم ، فيم حدث أن لقي أربع أشخاص من قادة العمال حكما بالإعدام.

كما أن عدد كبير منهم تم الحكم عليه بسنوات من السجن لمدد متباينة.

وبعد فترة تم الكشف عن أن الجهة التي ألقت القنبلة وسط تجمع الشرطة كانت ملقاة من قبل بعض رجال الشرطة أنفسهم.

وكانت لحظات تنفيذ الإعدام على هؤلاء الأربعة المحكوم عليهم بالإعدام واحدة من أكبر اللحظات المؤثرة في التاريخ.

إضراب بولمان

في عام 1894 م لقي مجموعة أخرى من العمال مصرعهم على أيدي الجيس الأمريكي، وذلك لقيام العمال بعمل إضراب بولمان.

بعد هذه الواقعة قام الرئيس الأمريكي في هذا الوقت، غروفر كليفلاند بالسعي من أجل الصلح مه العمال، وحزل العمل الأمريكي.

وفي نفس الوقت، بعد إجراء المصالحة بستة أيام فقط تم تشريع عيد العمال وتم إعلان هذا اليوم عطلة رسمية على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية.

في الوقت نفسه ظل الرئيس الأمريكي غروفر لديه قلقا من أمر التقارب ما بين يوم العمال الدولي وذكرى هايماركت في يوم الرابع من شهر مايو 1886، والتي قتل فيها أكثر من 12 شخص.

ثم إن إضراب شيكاغو كان ضمن سلسلة من الإضرابات التي تم تنظيمها في عدد من المدن بالولايات المتحدة الأمريكية في أول أيام شهر مايو سنة 1886، والتي كانت تحت شعار يحض العمال على الامتناع عن العمل لأكثر من 8 ساعات فقط، وقد وصل عدد هذه الإضرابات عن العمل إلأى أكثر من خمسة آلاف إضراب، وشارك فيها آلاف العمال.

تأثيرات وأصداء يوم هايماركت عالميا

شعر العمال في العالم كله بالمأساة التي وقعت على كاهل العمال الأمريكان والكنديين، في يوم هايماركت.

في عام 1889 عمل المؤتمر الأول الخاص بالأممية الاشتراكية على إحياة ذكرى هايماركت في باريس.

عام 1890 ظهرت دعوة دولية تنادي بإحياة ذكرى واقعة هايماركت ونادت بعمل مظاهرات على مستوى العالم.

ومن ثم تم عقد المؤتمر الثاني للأممية الاشتراكية في العام التالي، وفيه تم الاعتراف بكون عيد العمال ذكرى سنوية.

بعد ذلك ظهرت الدعوة من قبل مؤتمر الاشتراكية الدولية سنة 1904 باتخاذ يوم عيد العمال يوم عطلة.

كان ذلك في خلال فعاليات مؤتمر الاشتراكية الدولية في مدينة أمستردام.

حيث تمت دعوة كافة المنظمات العمالية والنقابات وبخاصة ذات النهج الاشتراكي لعدم العمل في أول أيام شهر مايو في كل سنة.

ثم سعت المنظمات الاشتراكية إلى جعل هذا اليوم يوما عالميا لعيد العمل في عدد كبير من الدول.

يذكر أن الكنيسة الكاثوليكية كانت قد باركت للمرة الأولى العمال بمناسبة عيد العمال في 1 مايو سنة 1955.

وقامت الكنيسة الكاثوليكية باعتبار القديس يوسف لنجار شفيعا للحرفيين والعمال المسيحيين.

في الوقت نفسة ظل عيد العمال في كندا متوافقا مع عيد العمال في الولايات المتحدة الأمريكية في يوم الإثنين الأول من سبتمبر من كل عام.

لماذا يختلف عيد العمال في كندا عنه في العالم

كما ذكرنا فإن عيد العمال الكندي يختلف عن عيد العمال في معظم دول العالم.

وذلك لكون عشرات الدول في العالم قد اتفقت على جعل يوم 1 مايو هو يوم الاحتفال بعيد العمال عالميا، تخليدا لذكر هايماركت.

ولكن عيد العمال في كندا يحتفل به الكنديون في الإثنين الأول من سبتمبر، مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ولما كانت مسيرات المطالبات الأولى بحقوق العمال بدأت من الولايات المتحدة ومن كندا بصفتها شريكا وداعما.

فكان من الطبيعي أن يكون هناك خصوصية تاريخية وخصوصية عامة في تلك الدولتين في تحقيق وتحديد يوم عيد العمال.

ربما دعى لهذا الاختلاف بعض العوامل التاريخية، والتي توالت فيما بعد.

فبعد أن أعلنت الحكومة الأمريكية يوم الإثنين الأول من سبتمبر يوم عيد العمال، وتبعتها كندا.

ظلت هناك مطالبات من قبل الشيوعيون في أمريكا وكندا يطالبون بإحياء يوم الأول من مايو وتخليد ذكر هايماركت.

في سنة 1958 أعلن الكونجرس الأمريكي أن يوم 1 مايو هو يوم لتخليد ذكرى هايماركت.

وكانت هناك تقديرات دولية لهذا اليوم على مستوى العالم، ومن أهم الدول التي اهتمت بهذا اليوم كان الاتحاد السوفياتي.

ومن ثم قام الرئيس الأمريكي أيزنهاور الأول بإعلان يوم أول مايو يوم أجازة وعطلة رسمية في الولايات المتحدة.

ليس لكونه يوم عيد العمال ولكن لكونه يوم يخلد بطولة العمال في المطالبة بحقوقهم في موقعة هايماركت.

وبالتالي ظل يوم 1 مايو هو يوم عيد العمال على المستوى العالمي.

ولكن

عيد العمال في كندا وفي الولايات المتحدة يتم الاحتفال به فقط في يوم الإثنين الأول من شهر سبتمبر أيلول من كل عام.

ويعود الأمر إلى أن الاتحاد السوفياتي أولى اهتماما خاصا وتخليدا ليوم هايماركت وشهداء هايماركت.

لذلك لم يختر الكونجرس الأمريكي هذا اليوم كيوم عيد العمال في الولايات المتحدة الأمريكية ، وإنما اختاروا اليوم المتفق عليه وهو أول اثنين في سبتمبر.

ومن هنا كان احتفال عيد العمال في كندا الفيدرالية متوافقا مع عيد العمال في الولايات المتحدة الأمريكية.

أحوال العمال في كندا في الحاضر

وبعد أن تعرفنا معا على الكثير من المعلومات التاريخية حول عيد العمال الكندي فإنه من المفيد أن نتحدث عن الحاضر.

وأحوال العمال الكنديين حاليا، هل هي على ما يرام؟ أم أن هناك بعض الشكاوى والأحوال السيئة للعمالة في كندا.

في الحقيقة فإن كندا من الدول الكبرى في العالم، ومن أهم الدول التي تهتم بحقوق العمال بشكل عام.

وبدون مبالغة فإن العمال في كندا في الوقت الحالي يحصلون على الكثير والكثير من حقوقهم التي كانت مهدرة فيما سبق.

  • يحصل العامل الكندي وكل عامل على أرض كندا على جميع حقوقه المادية.
  • هناك ساعات محددة للدوام في كندا لا يمكن تجاوزها.
  • لا يسمح بعمالة الأطفال في كندا تحت أي ظرف.
  • القانون الكندي يتيح العمل بنظام الدوام الكامل، أو نصف الدوام أو الدوام بعدد ساعات أقل.
  • هناك نظام تأمين كامل على حياة العمال في كندا.
  • كل عامل في كندا، وكل إنسان يعيش على أرض كندا، يحصل على خدمة علاجية على أعلى مستوى.
  • نظام الرواتب في كندا ونظام المعاشات واحد من أكثر الأنظمة العادلة في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى